منظمة بيئية اندونيسية تسعى لوقف بناء سد يهدد نوعاً نادراً من انسان الغاب

جاكرتا/PNN- بدأت أكبر منظمة بيئية غير حكومية في إندونيسيا، يوم أمس الأربعاء، مسعى قانونياً جديداً لوقف بناء سد مثير للجدل تموله الصين ويحذر بعض الخبراء من أنه سيدمر موطن نوع نادر من قردة إنسان الغاب.

ويشيّد كونسورتيوم صيني إندونيسي السد، الذي تبلغ تكلفته 1.5 بليون دولار ويستخدم الطاقة المائية، في قلب غابة باتانغ تورو المطيرة في سومطرة، التي تعد موطناً لقردة إنسان الغاب التابانولي أو تابانولي أورانجوتان وهي نوع من القردة العليا المهددة بالانقراض لم يُكتشف إلا في عام 2017.

وحارب المنتدى الإندونيسي للبيئة لشهور أمام القضاء لوقف تشييد السد الذي تقوده شركة (ساينو هايدرو) الصينية المملوكة للدولة. ومن المقرر أن ينتهي العمل بالمشروع بحلول عام 2022 بعد أن وافقت عليه الحكومة المحلية.

وكانت المحكمة الإدارية في مدينة ميدان قد رفضت في الرابع من آذار (مارس) دعوى قضائية تقول إن الموافقة على المشروع تجاهلت الأهمية البيئية للموقع ولم تستطلع آراء السكان.

وقال باديان آدي سيريجار محامي المنظمة يوم الأربعاء إنهم اتخذوا أولى خطوات الطعن على الحكم أمام المحكمة العليا في ميدان وسيقدمون أدلة تبين أن التقييم البيئي للمشروع كان ملفقاً.

وقال لرويترز “نأمل أن تعيد محكمة ميدان (العليا) النظر في الأدلة والمعلومات من شهودنا. بما في ذلك حقيقة أن أحد الخبراء يقول إن اسمه وتوقيعه مزوران على تحليل الأثر البيئي”.

وقال الخبير وعالم الغابات أونريزال لرويترز إن اسمه ودرجته العلمية استخدما دون إذنه في النسخة النهائية للتقييم البيئي، الذي تجاهل أيضاً ذكر الأنواع المهددة بالانقراض بما في ذلك هذا النوع النادر من إنسان الغاب.

Print Friendly, PDF & Email