أخبار عاجلة

الإسلامية المسيحية: مصلى باب الرحمة ملك للمسلمين ولا حق لأي محكمة إغلاقه

رام الله/PNN- اعتبرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، اليوم الأحد، قرار محكمة الصلح بالقدس المحتلة صباح اليوم بإغلاق مصلى “باب الرحمة”، وإمهال وزارة الاوقاف في القدس 60 يوماً لإعادة إغلاقه، إصرار متطرف تنتهك فيه سلطات الاحتلال حرمة المسجد المبارك وحق المسلمين فيه.

وأكد الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى أن المسجد الأقصى المبارك حق خالص للمسلمين وحدهم، وهم أصحاب القرار والسيادة على كافة مساجده ومصلياته، رافضاً كافة القرارات الاحتلالية المتطرفة لإغلاق مصلى باب الرحمة.

وحذر د. عيسى من المخاطر التهويدية المحدقة بالمسجد الأقصى ومصلى باب الرحمة خاصة، والمساعي المتطرفة لتحويله إلى كنيس يهودي، مؤكداً أن “اسرائيل” تسابق الزمن لفرض واقع جديد بالقدس المحتلة وتحقيق ما تبقى من سياساتها التهويدية ضد المسجد ومصلياته.

وأشارت الهيئة في بيانها إلى أن قرار محكة الاحتلال الأخير من شأنه تشجيع اقتحامات المستوطنين المتطرفين لباحات المسجد الاقصى ومصلى باب الرحمة وتأدية الصلوات التلمودية لتحويله لكنيس يهودي أخيراً في إطار التقسيم المكاني الذي تنتهجه سلطات الاحتلال بحق المسجد المبارك.

ودعت الهيئة المجتمع الدولي ومؤسساته بضرورة الخروج عن صمتهم ووضع حد لانتهاكات الاحتلال وإجراءاته التهويدية في القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، مؤكدةً على حق المسلمين بكل شبر في الأقصى رافضةً قرارات الاحتلال المتطرفة.

Print Friendly, PDF & Email