وسط استمرار التوتر والدعوات لرفض القمع: حماس تواصل عمليات التعذيب والملاحقة لاهالي غزة

غزة/PNN/ واصلت حركة حماس ومختلف تشكيلاتها الامنية عمليات التعذيب والاعتقال والملاحقة للمئات من المواطنين الغزيين الذين خرجوا خلال الايام الماضية للتعبير عن معاناتهم دراء استمرار سياسة التجاهل التي تنتهجها الحركة لظروف الحياة الغاية في القسوة التي يعيهشا المواطن الغزي حيث خرج المواطنون عن صمتهم بحملة بدنا نعيش.

ولليوم الثالث على التوالي تواصل حماس عمليات القمع والملاحقة للشبان والفتيات والكبار والصغار وكل من خرج عن صمته لرفض حالة الظلم التي يعايشها المواطن الغزي الذي اكد انه سيرفض كل السياسات التي اوصلت غزة لهذه الحالة من الفقر والحاجة حيث اتهمت جهات مختلفة حركة حماس وقادتها بالعيش بظروف رفاهية فيما المواطن بالقطاع لا يجب فرصة عمل او قوت للابناء حيث كان الخروج بحملة بدنا نعيش من قبل مجموعات شبابية لا ترتبط باي تنظيم سياسي او فصائلي فيما حاولت حماس الاشارة الى ان السلطة وحركة فتح تقف وراء هذه الاحداث.

وميدانيا واصلت حماس حملات الاعتقال فيما اشارت تقارير فلسطينية ان عدد المعتثلين وصل حتى الان نحو الف معتقل تم تجميعهم في مدارس او مراكز اعتقال تتبع لحركة حماس كما يتداول الغزيين العديد من الصور والفيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتوتير و واتس اب لمواطنين تم تعذيبهم على ايدي حركة حماس وعناصرها الامنية كما اظهر الصور والفيديوهات عمليات اقتحام للمنازل والجامعات حيث تم تداول فيديوهات لافراد من حماس وهم يقومون بالاعتداء على طلبة جامعة الازهر حيث تم اعتقال سبعة من الطلاب.

من جهتها اكدت فصائل وهيئات ولجان شبابية ان الحراك لن يتوقف في القطاع وان هناك دعوات وجهت للخروح في الميداين العامة مهما كانت القوة التي ستقمع بها حماس هذه التجمعات على الرغم من انتشار عناصر حماس واجهزتها الامنية بشكل مكثفة .

وقد دعا الحراك الشعبي جماهير قطاع غزة لتصعيد الاحتجاجات في كل من دوار النجمة برفح ودوار ابو حميد في خانيونس ومفرق الزهور بالنصيرات ومنطقة الكراج بدير البلح وشارع بغداد مفترق الشجاحية بالشجاعية وميدان الشهداء بالشاطئ والترنس في شمال قرب رمزون الازهر .

كما اكد ممثلي الحراك ان على حماس ان تدرك ان جماهير القطاع تخرج للاحتجاج على الزروف المعيشية في غزة وانها مهما حاولت تشويه هذا الحراك فانها لن تستطيع كسره لانه حراك نابع من معاناة اهالي القطاع في ظل الظلم الذي يعايشونه.

وياتي هذا التصعيد في ظل كوقف فصائلي موحد بما فيه من حلفاء حماس مثل حركة الجهاد الاسلامي رافض لاعتداءات حماس على المدنيين حيث اكدت الفصائل كافة انها ترفض طريقة معالجة حماس للازمة من خلال العنف والتعذيب والملاحقات الامنية مؤكدة انها تدعم الحراك الشعبي والشبابي المطالب بالحقوق الانسانية .

كما وجهت جهات دولية وعلى راسها منسق الامم المتحدة في الشرق الاوسط انتقادات لحركة حماس كما انتقدت المخابرات المصرية حركة حماس وقمعها للفعاليات الشعبية بهذا الشكل وطالبتها بالوقف الفوري لكافة اشكال الاعتداءات على المظاهرات التي تطالب بتحسين الاوضاع المعيشية والاقتصادية.

Print Friendly, PDF & Email