أخبار عاجلة

بضغط إسرائيلي… ألمانيا تطرد ناشطة فلسطينية

القدس/PNN-منعت السلطات الألمانية يوم أول من أمس الجمعة، مشاركة المناضلة الفلسطينية رسمية عودة، في أي نشاط سياسي بعد ضغوطات إسرائيلية لمنع استضافتها في مؤتمر من أجل حقوق الأسرى الفلسطينيين في برلين.

وكان من المزمع أن تُقيم شبكة “صامدون” للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين، مؤتمرا تحت عنوان “مهرجان آذار الفلسطيني في برلين، تحية لنضالات المرأة الفلسطينية”، والذي كانت ستُستضاف خلاله كل من الأسيرة المحررة رسمية عودة، والشاعرة الأسيرة المحررة دارين طاطور.

وأكد الموقع الرسمي لتلفزيون “صوت ألمانيا” الرسمي في البلاد، الأنباء حول منع عودة من المشاركة في المؤتمر، زاعما أن السلطات منعتها من ذلك “خوفا من التحريض على إسرائيل”، في خطوة أخرى تقدم عليها السلطات الألمانية للتضييق على حرية تعبير الفلسطينيين بسبب ضغوطات إسرائيلية.

وأضاف الموقع أن مركز “كروزبرج” الثقافي الذي كان يُفترض أن يستقبل المؤتمر، قد ألغى بالفعل ظهور عودة، كما تم إلغاء تأشيرة “شنغن” الخاصة بها، مما يعني أنها ستضطر الآن إلى مغادرة ألمانيا.

وقالت شبكة “صامدون” في بيان على موقعها باللغة الإنجليزية، إنه “في أعقاب حملة مضايقة شرسة أطلقها صحافيون مؤيدون للفصل العنصري والسفير الإسرائيلي والسفير الأميركي في ألمانيا (والذي اشتهر بصلته بجماعات اليمين المتطرف)، أعلن مسؤولو برلين ليلة الجمعة 15 آذار/ مارس، أن الأسيرة الفلسطينية السابقة والناشطة المشهورة رسمية عودة، سوف تلغى تأشيرتها وتُمنع من ممارسة النشاط السياسي (في ألمانيا)”.

وشرحت الشبكة في بيانها، الطريقة المُهينة التي اتبعتها الأجهزة الأمنية التي أحاطت مكان النشاط من أجل منعه، وملاحقة عودة، مؤكدة أنه “من الواضح أن هذا كان هجوما عنصريا على حق المرأة الفلسطينية في التعبير وحق جمهورها في سماعها”.

وذكر البيان الفظائع التي تعرضت لها عودة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال حياتها، حيث أنها تعرضت للاعتداء الجنسي والتعذيب والأسر أكثر من مرة والترحيل”.

Print Friendly, PDF & Email