PNN بالفيديو: مركز بديل يطلق فعاليات مؤتمر تصورات عملية لحق العودة بمشاركة خبراء محليين ودوليين

رام الله PNN/ اطلق بديل / المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين فعاليات مؤتمر الشباب الفلسطيني تحت عنوان حق العودة نحو تصورات عملية للعودة في اطار الاستعدادت لاحياء ذكرى النكبة الواحدة والسبعون.

وقال مركز بديل ان فعاليات المؤتمر ستعقد على مدار اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء في قاعات جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني بهدف تسليط الضوء على مفهوم العودة كحق ممكن من خلال مداخلات و ورشات عمل يقدمها خبراء دوليين وفلسطينين من مختلف مناطق فلسطين الانتدابية بهدف الوصول الى مجموعة من التصورات التي تساهم في تطوير ادوات ضرورية لاعادة بناء الخطاب الوطني القائم على الحقوق من جانب، ومن جانب آخر، رفع الوعي الجماهيري والرسمي بما يتعلق بالعودة وممارستها بشكل عملي.

وافتتحت فعاليات المؤتمر الذي حضره خبراء ومحللين في القوانين الدولية الى جانب شخصيات وطنية فاعلة في قضايا اللاجئين وممثلي المؤسسات الشعبية والشبابية العاملة من اجل تعزيز حق العودة بالسلام الوطني والوقوف دقيقة حداد  على ارواح شهداء فلسطين حيث تحدثت رانية الياس رئيسة مجلس ادارة المركز عن الواقع الفلسطيني واخر المستجدات كما شدد على على تمسك شعبنا بثوابته الوطنية وعلى راسها حق العودة للديار كما تم الاشارة الى حجم الاستهداف للاسرى الفلسطينين باعتبارهم عنوان ورمز الصمود والنضال .

كما تحدثت الياس عن ممارسات الاحتلال الاسرائيلي العنصرية واهمها الجدار والحصار ومصادرة الاراضي وحصار غزة واستفحال نظام الفصل العنصري الاسرائيلي وهي سياسات تمارسها اسرائيل في طار مخططها للسيطرة على فلسطين مشيرة الى ان هذدف هذه السياسات مواجهة اي خطوات فلسطينية لتاكيد الحق والوجود الفلسطيني على ارض فلسطين حيث حولت اسرائيل ثلثي الشعب الفلسطيني الى لاجئين ومهجرين.

كما تحدثت رئيسة مجلس ادارة مركز بديل عن الاثار السلبية للحالة العربية التي تنهار وتسير باتجاه التطبيع مع دولة الاحتلال هذا الى جانب استمرار الانقسام الفلسطيني واللتي تؤثر سلبا على النضال الوطني الفلسطيني في ظل ما نشهده من تزايد دعم امريكي عنصري لدولة الاحتلال حيث اعترفت الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل والخطوات الامريكية في قطع المساعدات عن السلطة والانروا ودعم الاستيطان الاستعماري وغيرها من اجراءات ظالمة ومخالفة للقانون الدولي.

واكدت الياس على اهمية توحيد الجهود من اجل النهوض بالحالة الفلسينية ورفض اي محاولة لقمع اي نضال شعبي بالقوة اي كان مصدرها ومنفذها مشددة على اهمية منح شعبنا الحرية بالتظاهر والتعبير عن نفسه خصوصا فئة الشباب المغيبة عن الفعل من خلال ادوات وطرق مختلفة موضحة ان هذا المؤتمر هو احد الادوات لفتح الافاق والفرص امام الشباب لاخذ دورهم وعدم انتظار احد لاعطاءهم دورهم في النضال الوطني وعدم اتظار من يتصدق عليهم بدور هنا او موقع هناك.

وحول اهمية المؤتمر قالت الياس انها يسعى لاعادة الدور للفعل النضالي ومواصلة الجهود في تحدي النكية المستمرة واعادة الاعتبار لاعادة شعبنا للاعتماد على ذاته وتمكين الشباب والجيل الجديد لاخذ دورهم في وضع البرنامج النضالي بما يتناسب مع المرحلة الصعبة التي تعايشها القضية الفلسطينية.

وشكرت الياس كافة الجهات التي شجعت عقد هذا المؤتمر كما ثمنت جهود وعطاء مدير مركز بديل نضال العزة وطاقم المركز الذين عملوا بكل جد وجهد وصولا لعقد فعاليات هذا المؤتمر مثمنة حضور مختلف الجهات والمشاركين والذي يعكس حرصهم على تعزيز قضية حق العودة متمنة النجاح لفعاليات المؤتمر.

العزة المؤتمر تتويج لانشطة بديل في مجال تعزيز دور الشباب للعمل من اجل حق العودة

من جهته قال المدير التنفيذي لمركز بديل المحامي نضال العزة ان فعاليات هذا المؤتمر تاتي تتويج لمجموعة من الانشطة والبرامج التي ينفذها بديل منذ سنوات و التي تركز على الشباب وتعزيز دورهم في تحقيق حق العودة وتطوير برنامج لجعل العودة موضوع تحرري من خلال تنفيذها مشيرا الى ان فعاليات المؤتمر في يومه الاول تضمن جلسات ومناقشات مع خبراء ومتحدثين فلسطينين من الداخل والضفة والشتات حيث تم طرح اسئلة ونقاش حول كيفية وامكانية تحقيقالعودة من خلال التطبيق مشددا على ان الفئة المستهدفة بالمؤتمر هي فئة الشباب لان الجيل الشاب يستطيع ان يحمل القضية ويواصل النضال نحو تحقيق الاهداف الوطنية الفلسطينية المشروعة وعلى راسها حق العودة.

واكد العزة على ان المؤتمر وجلساته ناقشت مواضيع مهمة مثل موقف القانون الدولي من قضية اللاجئين وسيكون هناك مداخلة حول الموقف الاسرائيلي من العودة ومداخلات حول المواقف الدولي وحول مناهج التعامل الدولي مع قضية اللاجئين ومنهج الموازين القوى السياسية ومنهج الحل القائم على الحقوق الذي يعتمده بديل بهدف الوصول لفكرة امكانية تطبيق حق العودة بشكل عملي.

وعقب فعاليات الافتتاح الرسمي لفعاليات المؤتمر تم عقد ورشتا عمل الاولى تناولت الحلول الدائمة لقضايا العودة والموقف الاسرائيلي من قضية العودة وقدمها الخبيران تيري ريمبل وهو باحث اكاديمي كندي متخصص في قضية اللجوء الفلسطيني ومؤسس وحدة البحث في مركز بديل كما تحدث في الجلسة الاولى الباحث جوني منصور وهو باحث والمؤرخ الفلسطيني المتخصص في دراسات الشرق الاوسط فيما ادار الحوار لبنى الشوملي حيث تلى حديثهما نقاش مستفيض تخلله مداخلات من المشاركين ومن ثم تم صياغة التوصيات في هذا الاطار.

اما الورشة الثانية من فعاليات المؤتمر في يومه الاول فقد تناولت موضوع العودة في برنامج منظمة التحرير الفلسطينية وحق العودة بين الدولة والدولتين وتحدث فيها كل من جابر سليمان و عوض عبد الفتاح فيما ادار الجلسة رلى مزاوي حيث تخلل الورشة حوار ونقاش تبعه تسجيل توصيات المشاركين.

وحول فعاليات اليوم الثاني اشار بديل الى انها تتناول جلستان الاولى تتناول المنهج المبني على الحقوقاستعادة الاراضي واعادة توزيعها جنوب افريقا نموذجا والتي سيقدمها الباحث والمحامي نضال العزة مدير مركز بديل والخبر الدولي بوث هيمهيتا فيما يدير الجلسة ياسمين ابو شخيدم فيما ستركز المجموعة الرابعة على تشكيل مجموعات عمل لمناقشة ورشات وجلسات المؤتمر حيث يليها مؤتمر صحفي غدا الثلاثاء للاعلان عن توصيات المؤتمر العملية.

الشوملي : نسعى للاستفادة من تجارب شعوب اخرى عانت من التهجير

لبنى الشوملي من ادارة مركز بديل لمصادر حقوق اللاجئين والمهجرين اشارت الى ان المؤتمر يتضمن الاستماع الى تجارب وتحاليا من قبل خبراء دوليين عانت بلدانهم من التهجير القسري واستطاعوا تحقيق عودة لبلدانهم مشيرا الى ان هناك اهمية كبيرة للاستماع الى هذه التجارب خصوصا انها استطاعت النجاح مثل تجربة جنوب افريقا وغيرها من الدول.

واشارت الشوملي الى ان بديل بذل جهود ونفذ ابحاث كثيرة في مجال حقوق اللاجئين وهو يسعى اليوم للبحث في البدء او التطبيق العملي لتحقيق حق العودة من خلال خطوات عملية على الارض من خلال الاستفادة من بعثات دراسية وخبراء دوليين عايشوا تجارب قريبة من التجربة الفلسطينية للتعرف على نقاط القوة والضعف في مجال حقوق اللاجئين من اجل وضع خطط فلسطينية تقود لتطبيق عملي ناجح لحق العودة .

الشباب الفلسطيني يؤكد اهمية هذا المؤتمر 

بدورها قالت رولا ناصر وهي فلسطينية مهجرة من مدينة بيسان بالداخل المحتل وتعيش في الناصرة  ان هذا المؤتمر مهم بالاساس بالنسبة لها كونه يسعى لاعادة خطاب حق العودة الى السطح وترسيخه في هذه الفترة الحرجة على المستوى الوطني الذي يشهد محاولات اسرائيلية امريكية لتصفية قضية اللاجئين والمهجرين.

وشددت ناصر على انها تسعى من خلا لمشاركتها هذه الى الخروج بتصورات عملية حول كيف يمكن ان نحقق هذه اجابات حول التساؤولات بشان كيفية ترسيخ هذا الحق على ارض الواقع مشددة على ان حق العودة هو حق يامل الفلسطينيون لتحقيقه في اطار سعيهم لانها حالة اللجوء والتهجير وهي حالة يعايشون فيها الذل والقهر ونحن نريد من هذه الحالة ان تنتهي وان ياخذ اللاجئ حقه بالعودة واستعادة الكرامة التي سلبت منه ومن ذويه على مدار سبعين عام مشددة على اننا لا نريد ان نتحدث هنا اليوم في هذه القضية  كحلم وامنية بل نريد ان نبدا بتحقيق عملي لهذا الحق لان المشروع الوطني الفلسطيني اساسه حق العودة نحن نريد ان نحيا بوطننا فلسطين القادرة على استيعاب الكل كما كانت عبر التاريخ وقبل هذا الاحتلال الصهيوني.

الشاب توفيق الناطور وهو شاب من فلسطيني الشمال فقد اكد ان هذه المؤتمرات مهمة له كشاب لان الشعب الفلسطيني لاجئ بثلثيه ولن يكون هناك حل دون عودة اللاجئين من المخيمات في مختلف انحاء العالم الى بلدانهم الاصلية وفق القرار 194 معربا عن امله بان يساعد هذا المؤتمر بتحقيق هذه العودة لهم جميعا.

يشار الى ان مؤتمر “حق العودة: نحو تصورات عملية” يأتي ضمن سعي بديل لتسليط الضوء على مسألة اللاجئين الفلسطينيين والنكبة المستمرة، وإبقاء حق العودة حاضراً من جهة، والتأسيس لتصورات عملية لحق العودة، والخروج به من الحيز النظري والخطابي الى حيز التصورات العملية من جهة أخرى.

Print Friendly, PDF & Email