PNN بالفيديو : الاغاثة الطبية تطلق حملة بمناسبة باليوم العالمي لصحة الفم والأسنان بالشراكة مع مؤسسات المجتمع الفلسطيني

القدس المحتلة / PNN/ احتفالا باليوم العالمي لصحة الفم والأسنان اطلقت الاغاثة الطبية الفلسطينية مجوعة انشطة لتعزيز الصحة الفموية في المجتمع الفلسطيني  من خلال مشروع أسمى ” اسنان سليمة ومستقبل افضل ” والذي يستهدف 29 مدرسة في محافظات الجنوب للتوعية بأهمية المحافظة على سلامة الفم والأسنان،.

و قال الدكتور رائد مصطفى منسق  مشروع اسمى للصحة السنية في الاغاثة الفلسطينية إن مشروع أسمى “اسنان سليمة ومستقبل أقضل لأطفالنا”  يهدف للتقليل من مشاكل الأسنان لدى الاطفال ورفع الوعي الثقافي بأهمية الفم والأسنان لدى أطفالنا وتقليل نسبة الغياب في المدارس بسبب مشاكل الاسنان وتقليل آلام الأسنان وتسوسها.

واضاف الدكتور  رائد مصطفى:” مشروع أسمى يشمل مناطق الجنوب من الضفة الغربية في الخليل وبيت لحم ويشمل 29 مدرسة ويستهدف أكثر 7500 طالب من الصف الاول إلى السادس الإبتدائي، ونحن اليوم بمشروع اسمى مع شركائنا في جامعة القدس وكلية طب الأسنان ونقابة اطباء الاسنان الفلسطينية ووزارة الصحة الفلسطينية وحدة الفم والأسنان، نحتفل بالاسبوع العالمي لصحة الفم والأسنان من خلال سلسلة من الانشطة بدأت بالبلدة القديمة بالقدس وفي ماراثون فلسطين واليوم بجامعة القدس والاسبوع القادم سيكون لنا يوم علاجي في إحدى المناطق المهمشة في جنوب الضفة الغربية”.

وشدد منسق  مشروع اسمى على اهمية حملات التوعية حول صحة الاسنان خصوصا بين الاطفال وقال:” نحن حقيقة بحاجة لتوعية أكبر بأهمية الأسنان والصحة الفموية للأسنان لدى الأطفال وذويهم وهذا ما نقوم به في مشروع أسمى برفع الوعي لدى المعلمين والأهالي والأطفال بأهمية الوقاية، والعمل على تنظيف  الأسنان مرتين باليوم بمعجون أسنان يحتوي على  مادة الفلورايد لتقليل من مشاكل الأسنان لدى أطفالنا ويخلق عادة جيدة تحميهم من مشاكل الأسنان المستقبلية”.

من جهته قال د.عماد أبو كشك رئيس جامعة القدس نحن نعتز بهذه الشراكة ما بين جامعة القدس والاغاثة الطبية لأننا كجامعة القدس ننظر دائما إلى دور الجامعة في المجتمع ومشروع اسمى يتعاطى مع موضوع خدمة المجتمع، ونحن نعزز هذه العلاقة سنة بعد الأخرى ، وان شاء الله نستطيع نحن وهم أن نقوم بخدمة مجتمعية تليق بمحتمعنا من خلال الأدوار التي نقوم بها .

وقالت د. إلهام الخطيب اخصائية طب أسنان مجتمعي وعميد البحث العلمي في جامعة القدس إن هذا النشاط هو تتويج لعمل مشترك على مدار سنتين بين كلية طب الأسنان وحدة تعزيز الصحة الفموية مع الاغاثة الطبية وشركاء آخرين مثل وزارة الصحة ونقابة طب الاسنان الفلسطينية، حيث نعمل على زيارات وبرامج مستمرة توعوية وعلاجية ووقائية نعمل فيها إلى جانب الإعاثة الطبية من خلال برنامج أسمى الذي يتسهدف المناطق المهمشة .

وأضافت:” جامعة القدس بكليتها طب الاسنان نفتخر جدا بهذه الشراكة ومستفيدين جدا بها على مستوى الكلية وطلابها، واليوم هو الاحتفال العالمي بصحة الفم والاسنان، كانت مناسبة مهمة لاستغلالها للاحتفال بهذه الشراكة بين جميع قادة العمل التطوعي في طب الاسنان هنا بجامعة القدس مع طلابنا وشركائنا.

واضافت الخطيب:” نحن نعمل مع المجتمع الداخلي والخارجي في جميع المناطق سواء مع مشروع اسمى بمناطق الجنوب أو في مناطق أخرى من خلال برامج اخرى، الصحة الفموية هي ليست أولوية للأسف عند أكثرية ابناء مجتمعنا، زتعزيز الصحة الفموية مهمة جدا لصحة الفم ، وزيارد الوعي بهذا الموضوع جدا مهم ويقع على عاتقنا في العمل التطوعي في مهنة طب الاسنان”.

 

 

Print Friendly, PDF & Email