معرض “موسيقى فلسطين” يعلن موعد انطلاقه

رام الله/PNN – أعلن معرض “موسيقى فلسطين أن القائمين على المهرجان المعروف باسم “بي إم إكس” أتموا كامل الاستعدادات لانطلاقة المهرجان، وذلك الشهر القادم والممتد على مدار ثلاثة أيام، ابتداءا من 4 ولغاية 6 نيسان\ أبريل المقبل، في فندق “الجراند بارك” في مدينة رام الله تحت شعار “صنع في فلسطين”.

وقالت إدارة المعرض في بيان، أن المهرجان يهدف إلى “إبراز المشهد الموسيقي المفعم بالحياة في فلسطين من خلال تسليط الضوء على الفنانين\ات المحليين\ات الرائدين\ات في الموسيقى المحلية، ليس فقط من الأراضي المحتلة عام 67 إنما أيضًا على الفنانين\ات من الداخل الفلسطيني والجولان السوري المحتل، حيث يتم تنظيم عروضًا موسيقية حية لكافة المشاركين\ات على مدار ثلاثة أيام متكاملة في فندق ’جراند بارك‘ في مدينة رام الله”.

وأضافت أن المهرجان يهدف أيضا إلى “رفع مستوى الوعي تجاه الإرث الثقافي الغني والمتنوع وإتاحة المجال أمام الفنانين\ات الفلسطينيين\ات إلى تأسيس مكانة مميزة لأنفسهم\هن على الساحة الفنية العالمية. وقد تمكن المهرجان على مدار الدورتين السابقتين من استقطاب العشرات من الفنانين\ات، فخلال العامين الماضيين شاركت 46 فرقة موسيقية قامت باستعراض مواهبها، نجح الجزء الأكبر منها بتلقي العديد من العروض وإبرام عقود إنتاج وتوزيع وتنظيم عروض حول العالم، حيث تمّت دعوة 7 فرق لحضور مهرجانات موسيقية عالمية، في حين أبرمت 5 فرق عقود تسجيل، بينما نجحت 6 فرق بتنظيم جولاتها العالمية”.

وأكدت الإدارة على أن المهرجان لا يقتصر على العروض الموسيقية الحيّة فحسب، بل تمتد فعالياته لتشمل ورش عمل وحلقات نقاش وندوات تهدف إلى خلق مساحة للتشبيك والتعارف تجمع ما بين الفنانين\ات المحليين\ات ومندوبين دوليين من منتجين ووكلاء ومنظمي مهرجانات وعملاء حجوزات. حيث ستشهد الدورة الحالية قفزة في عدد المشاركين الذين أكدوا حضورهم حتى الآن، إذ تجاوز عدد المندوبين المسجلين الـ70 مندوبا، في حين شارك العام الماضي ما يقارب لـ45 مندوبا من أبرزهم كان السيد سكوت كوهين، مؤسّس شركة ’ذا أورتشرد‘، التي تُعَدّ أكبر شركة توزيع موسيقي رقمية في العالم، والموسيقي الشهير براين إينو وغيرهم”.

ويقام “معرض موسيقى فلسطين” هذا العام بدعم من “جي آي زِد” الألمانية للتعاون الدولي (الداعم الرئيسي)، وبدعم من مؤسسة عبد المحسن القطّان الثقافية، وكذلك بدعم من السيد عصمت علام الدين. وبالشراكة مع ومعهد ’إدوارد سعيد‘ للموسيقى، علاوة على الدعم الذي قدمته حملة التمويل الجماعية، والتي ألهمت جهات عديدة لدعم المهرجان. هذا إلى جانب الدعم الذي ستقدمه فرق محلية ذات شهرة عالمية من خلال مشاركتها للمهرجان هذا العام، أبرزهم فرقة “توت أرض” الجولانية وفرقة “دام”.

ودعت إدارة المهرجان الجمهور الواسع إلى زيارة صفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي للاطلاع ومتابعة البرنامج وكافة الفعاليات من عروض موسيقية، وورشات عمل وندوات. مضيفة أن التذاكر ستباع بالمهرجان.

Print Friendly, PDF & Email