ابي اخبرني عن الرئيس محمود عباس بقلم سامر اياد حمد

كنت اعتقد انني اعرف الرئيس عباس جيدا لكنني عندما اقتربت منه أكثر اكتشفت انني لم اكن اعرف من هو الرئيس محمود عباس القائد والانسان والمناضل المعطاء الذي يصمد في وجه اظلم قادة العصر  .

اولا انا اكتب وليس لي اي حاجة عند الرئيس ولا اطمع بشيء لاني سعيد كما انا ويكفيني شرفا انني فلسطيني ولكنني سأكتب ما شاهدته بكل صدق وأمانه.

عندما اقتربت من الرئيس عباس وكنت قريبا منه لمدة ثلاث ايام اكتشفت من هو الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن ….

لم اشاهد الرئيس بل شاهدت ابا محبا واخ حريضا وصديق صدوقا وقائدا يكسر كل الحواجز ويقترب اليك بحنان الاب ويخاطبك بوجع الوطن بلغة القائد الحريص  ويمازحك كصديق وفي .

لم اكن اعلم ان الرئيس محمود عباس يحمل في داخلة حالة كبيرة من القلق على القضية الفلسطينية في هذه الأيام ويخشى من خطوات ضد القضية من امريكا واسرائيل بتطبيق قرار على جزء من الأراضي الفلسطينية على غرار القرار الأمريكي بحق الجولان .

صحيح ان الوضع الاقتصادي للسلطة الفلسطينة ورفض السلطه استلام مبالغ المقاصة منقوص منها مخصصات الأسرى والجرحى حيث يبدي الرئيس العناد الشديد في استلام هذه المبالغ المنقوصة ويصر على تسلمها كاملة وهو يعلم ان عدم استلامها سيشكل عبئ كبير على السلطة لكنه يرفض الانحناء وقرر أن يتحمل كل العواقب مهما كانت النتائج وبالتالي هل كلف احد نفسه ان يفكر بحجم الضغوط والتهديدات التي يتعرض اليها الرئيس ابو مازن.

في القمه العربيه في تونس خاطب الرئيس ابو مازن العالم العربي والإسلامي ونقل لهم هموم قضية الشعب الفلسطيني ووضعهم في حقيقة ما يقوم به الاحتلال الاسرائيلي ضد المقدسات الإسلاميه والمسيحيه وخصوصاً ما يجري في باب الرحمه بالاقصي المبارك وشرح لهم حقيقة تجزيء الوطن من خلال إقامة ولايه حمساويه بغزه، كما هو دائماً يحمل القضيه الفلسطينيه ويسافر بها إلى كل ارجاء المعموره بحثا عن النصر بكافة اشكاله.

الوطن العربي ممزق كل دولة لها مشاكلها واصبحت القضية الفلسطينية فقط على منابر الإعلام اما على ارض الواقع فالسلطة تبقي وحدها  و الرئيس عباس قدره ان يكون خليفة القائد ابو عمار لن ولم يتجاوز الثوابت الفلسطينية فقد ضغط الطرف الإسرائيلي عليه كثيرا من أجل استلام أموال المقاصة لكنة رفضها منقوصة وقرر أن يخصم الرواتب من أصحاب الدرجات العالية من أجل أن لا يمس لقمة البسطاء من الموظفين .

كنت قريبا لدرجة انني احسست ما يدور في خاطره من قلق على القضية في ظل الظروف الراهنة. الاردن خط الدفاع الاول للقضية الفلسطينية فهمنا واحد ومصيرنا مشترك.

هذا هو القائد الذي عرفته عن قرب فهو الام الاب والاخ والصديق وفي هذه الحالة يصعب علي وعلى اي فلسطيني اخر وصفها لأن المشاعر لا تترجم على الورق…

يقول والدي عن الرئيس يكفي انه يحادثك وكأنك تعرفة منذ زمن طويل يستمع إلى كل ما يقال من حوله ويشارك الحديث ويرد على كل سؤال لدرجة احسست انني طفلا اجالس والدي . وعندما يمازحك يحطم كل الحواجز وتظهر الطيبة العفوية في إنسانية الرئيس.

نقول يكفي انه يفكر في اوجاع شعبة عندما يتكلم عن خصم الرواتب كان الألم يظهر على وجه ولكنه سيقاوم.

فخامة الرئيس محمود عباس ابو مازن انت اب لكل أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج. وانت قائد لا يساوم على مقدارت الشعب الفلسطيني  و يكفيني شرفا انني فلسطيني وانت قائدي.

ختاما نقولها وبكل صراحة وعنفوان في كلمتنا للرئيس محمود عباس ابوة مازن يكفينا من جعل من آيات القران له حافظا في بداية كل رحلة و سيبقى في حفظ الرحمن اكبر واعلى فلك منا دائما كل الاحترام.

Print Friendly, PDF & Email