قتلى وجرحى في قصف للنظام وروسيا على مناطق الهدنة

دمشق/PNN- قُتل ثلاثة جنود من قوات النظام السوري في هجوم انتحاري على موقع عسكري فجر اليوم، الثلاثاء. كما أسفر الهجوم، حسب قناة الإخبارية التلفزيونية التابعة للنظام، عن مقتل المهاجمين الانتحاريين دون ذكر عددهم. وفي هذه الأثناء، واصلت قوات النظام قصف مواقع في ريف حماة وريف حلب وريف إدلب.

ونفذت المجموعة الانتحارية هجومها عند الساعة الثالثة من فجر اليوم، قرب طيبة الإمام في ريف حماة الشمالي. ونقلت الإخبارية عن مصدر عسكري قوله إنه “قامت مجموعة إرهابية مسلحة ترتدي الأحزمة الناسفة بالاعتداء على إحدى نقاطنا العسكرية على اتجاه طيبة الإمام بريف حماة الشمالي. وعلى الفور تم اكتشافهم من حراس النقطة، والتعامل معهم بالنار، وإفشال الهجوم… وقد أسفر الاشتباك عن ارتقاء ثلاثة شهداء ومقتل كامل عناصر المجموعة الإرهابية”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه “تشهد مناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع استمرار الخروقات في مناطق متفرقة منها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم، الثلاثاء، عمليات قصف صاروخي تنفذها قوات النظام مستهدفة أماكن في اللطامنة ومورك والبويضة ولحايا ومعركبة بريف حماة الشمالي، فيما قصفت بعد منتصف ليل الإثنين – الثلاثاء على مناطق في الحويز وقلعة المضيق بريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق أخرى في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي ضمن المنطقة منزوعة السلاح، وبلدة زمار في الريف الجنوبي من حلب، بينما تعرضت مناطق في بلدة الخوين وقرى الزرزور وام الخلالخيل بريف إدلب الجنوبي الشرقي، لقصف صاروخي من قبل قوات النظام، دون معلومات عن خسائر بشرية”.

وأضاف المرصد أن قوات النظام قصفت، أمس، “المنطقة منزوعة السلاح ومناطق الهدنة المزعومة بين تركيا وروسيا في القطاعات الأربع، حيث رصد المرصد السوري، مساء أمس الإثنين، قصف صاروخي نفذته قوات النظام مستهدفة أماكن في ريف حماة الشمالي وريف إدلب”.

ووفقا للمرصد، فإن “صاروخين بالستيين أطلقتهما البوارج الروسية في البحر المتوسط على مناطق في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، وسط توجه سيارات الإسعاف إلى المنطقة، وسقوط ما لايقل عن 12 مواطناً بينهم مواطنة و9 أطفال بعضهم في حالات خطرة”.

Print Friendly, PDF & Email