بومبيو إلى حدود فنزويلا للضغط على مادورو

واشنطن/PNN- وصل وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أمس، السبت، إلى ليما، المحطة الثالثة من جولته في أميركا اللاتينية التي تهدف خصوصا إلى إبقاء الضغط على النظام الاشتراكي الحاكم في فنزويلا.

وأجرى بومبيو محادثات مع الرئيس البيروفي، مارتن فيزكارا، ووزير الخارجية، نستور بوبولوزيو.

وأشاد الوزير الأميركي بالبيرو لاستقبالها مئات الآلاف من المهاجرين الفنزويليين الذين فروا من الأزمة في بلدهم، وبالجهود التي يبذلها الرئيس فيزكارا في مكافحة الفساد، الذي هز الرؤساء السابقين الأربعة للبلاد.

لكنه لم يخف استياءه عندما سأله صحافي ما إذا كانت تصريحاته عن المهاجرين تناقض السياسة المتشددة التي يتبعها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حيال المهاجرين على الأراضي الأميركية.

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي مع بوبولوزيو إن “هدفنا هو السماح للناس بالبقاء في بلدانهم، هذه رغبة الرئيس ترامب، ونريد خلق الظروف لذلك، ليبقوا في بلدانهم”.

وكان بومبيو زار قبل ذلك الباراغواي حيث أشاد بالانتقال إلى الديموقراطية في هذه الديكتاتورية السابقة، معتبرا أنها “مصدر إلهام” للمنطقة.

وقد وصل إلى أسونسيون، مساء أول من أمس، الجمعة، بعدما أجرى محادثات مع الرئيس التشيلي، سيباستيان بينييرا، في سانتياغو.

اقرأ/ي أيضًا | بعد تدميره لعدّة ديمقراطيات… أبرامز يتجه نحو “بناء” ديمقراطية فنزويلا

لكن أهم محطات هذه الجولة هي زيارة الأحد للمسؤول الأميركي إلى مدينة كوكوتا الكولومبية على الحدود مع فنزويلا، حيث سيلتقي لاجئين فنزويليين. ومن هذه المدينة، حاول معارضون فنزويليون في 23 شباط/ فبراير الماضي كسر الحظر الحكومي لإدخال أطنان من المساعدات الإنسانية إلى البلد النفطي.

Print Friendly, PDF & Email