بالفيديو: طلبة جامعة القدس المفتوحة ينظمون ندوة لاختتام تدريبهم الميداني في بيت القديس نيقولاوس للمسنين

بيت لحم/ PNN- نظم طلبة جامعة القدس المفتوحة للخدمة الاجتماعية ندوة اليوم الاربعاء، لاختتام تدريبهم الميداني الرابع في بيت القديس نيقولاوس للمسنين في مدينة بيت جالا، للخروج بتوصيات على ضرورة الاهتمام بفئة المسنين وضرورة توفير لهم الرعاية الصحيةو النفسية اللازمة.

وحضر الندوة كل من ممثلين عن وزارة التنمية الاجتماعية ( الشؤون الاجتماعية)، ووفد من طلبة واساتذة جامعة القدس المفتوحة، وطلبة من مدرسة الأسوج.

قال نزار العرجا رئيس مجلس ادارة بيت القديس نيقولاوس للمسنين إن الهيئة الادارية في بيت القديس نيقولاوس أوصت على اهميةفتح الباب للطلبة للتدريب في الجمعية، وجزء من هذا التدريب كان لطلبة جامعة القدس المفتوحة قسم الخدمة الاجتماعية، ولكن هذا التدريب تميز عن التدريبات الأخرى بتنفيذ ندوة لاختتامه والخروج بتوصيات.

وأضاف العرجا:” هذا مهم جدا لمعرفة جزئيات التدريب للطلبة داخل البيت، حيث ينهيه بتقييم له وللجمعية، هو كطالب هل أدى التدريب بشكل جيد، وهل الجمعية تقدم اللازم للمسنين في البيت من خدمة صحية ونفسية”.

وأضاف العرجا:” هذه الندوات تتمحور أهميتها بالنسبة للطالب بأن يكون لديه فكرة صحيحة عن رعاية المسن والتعامل معه في المجتمع وفي اي جمعيات للمسنين أخرى، وهذه التدريبات تفيد ايضا برفع جاهزية العاملين في بيت المسنين في كيفية التعامل مع المسن، ووزارة التنمية الاجتماعية ايضا تفضل وتهتم دائما برؤية عملنا في الجمعية وهم اليوم كانوا حرسصسن على التواجد معنا”.

واشار العرجا إلى أن المجتمع الفلسطيني لم يعتاد  على أن يكون لديه مسن في بيت المسنين، ولكن اليوم مع التطور في المعيشة وكثرة المسؤوليات أصبح المسن لوحده في المنزل، ومن هنا نحن نطلق رسالة بأن بيت المسنين ليس بيت مغلق وللتهميش، ولكن هو بيت مفتوح ويستطيع المسن العيش بداخله بكرامة ويتواصل مع المجتمع بالداخل والخارج.

وقالت روز اانسطاس اخصائية اجتماعية في وزاة التنمية الاجتماعية إن هذه الندوة نوعية في نهاية التدريب الميداني لطلبة الجامعة المفتوحة، وهي حاولت الجمع بين العمل الطلابي في الخدمة والمؤسسات التي تعمل في تقديم الخدمات الاجتماعية للقطاعات المهمشة مثل قطاع المسنين.

واضافت انسطاس:” وزارة الشؤون الاجتماعية تعمل على رعاية المسنين وحمايتهم وتقديم جميع خدمات المساندة لهم دون الحاجة لاي احد، وتحرص الوزارة على تقديم الرعاية والحماية لفئات كبار السن، ومن خلال مديريات التتنمية الاجتماعية الموجودة في المحافظات هنالك قسم خاص بالمسنين يعمل على تقديم الخدمات التي يحتاجها المسنين.

وم نجهته قال أ. ياسر زبون عضو هيئة تدريس في جامعة القدس المفتوحة إن  اهمية هذه المشاركة تكمن في  تعويد الطلبة على ان المسنين عنصر اساسي في المجتمع، فهذه الندوة تشكل علاقة تكاملية بين الاطفال وكبار السن.

وأضاف زبون:” جامعة القدس المفتوحة ترسل طلبتها للتدرب في مؤسسات مجتمعية في محافظة بيت لحم، وجمعية سانت نيقولاوس من المؤسسات التي تستقبل طلابنا بكثرة، والطلبة المتخصصين في الخدمة الاجتماعية ارتأوا بأن تكون الندوة عن المسنين لانهم عنصر مهم في أي مجتمع ولا يجب أن ننساهم،  فهي تذكير للاهل وللمؤسسات وللحكومة بأن تهتم بهذه الفئة”.

وتحدثت الطالبة رغد شاهين بأن اختيارهم جمعية القديس نيقولاوس للتدرب فيها لأنهم لامسوا اهمية فئة المسنين في المجتمع ومدى اهمية تقديم الخدمات لهم، فهم الاصل.

وأضافت:” ونحن اطلقنا حملة من خلال الندوة بعنوان “ما تنسونا” وهذه الفكرة اتت من المسن نفسه حيث أنهم دائما بعد توديعنا لهم يقولون لنا كلمة ما تنسونا وعودوا لزيارتنا”.

واضافت شاهين:” الندوة كانت تتحدث عن الصحة النفسية للمسنين بشكل خاص والامراض الشائعة بمرحلة الشيخوخة، واحتيجاتهم والخدمات المقدمة لهم من وزارة التنمية، وختمت بتوصيات لدمج المسن بالمجتمع قدر المستطاع والاستفادة من خبراتهم ونقلها للأجيال.

Print Friendly, PDF & Email