برنامج التمكين الاقتصادي بالجمعية العربية ينظم مؤتمرا خاصا حول حق الاشخاص ذوي الاعاقة في التعليم المهني

رام الله/PNN/ عقدت جمعية بيت لحم العربية للتأهيل تحت مظلة التحالف الوطني الفلسطيني لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة ومن خلال برنامج التمكين الاقتصادي للأشخاص ذوي الإعاقة مؤتمر بعنوان ” حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم المهني بين تحديات الواقع و آفاق المستقبل” .

وقالت جمعية بيت لحم العربية للتاهيل في بيان لها ان المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على واقع التعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين بمستوياته وأنواعه المختلفة ارتباطاً بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الوصول والحصول على تدريب مهني بشكل مستقل وآمن، خاصةً في ظل الجهود المبذولة على المستوى الرسمي لتطوير قانون جديد متعلق بالتعليم والتدريب المهني والتقني،.

و شارك في المؤتمر كل من المجلس الأعلى للتدريب المهني والتقني ووزارة التربية والتعليم ووزارة التنمية الاجتماعية ووزارة العمل و جمعية الشبان المسيحية القدس – برنامج التأهيل والمؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) ومركز النخبة ومعهد جلاكسي وبحضور العديد من الجهات المعنية.

وتم افتتاح المؤتمر بالسلام الوطني الفلسطيني والقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء تلى ذلك كلمة ترحيبية من مدير برنامج التمكين الاقتصادي مهران الطويل الذي تحدث عن جهود برنامج التمكين الاقتصادي للاشخاص ذوةي الاعاقة التابع لجمعية بيت لحم العربية للتاهيل وسعيها للضغط من اجل اعطاء الاشخاص ذوي الاعاقة فرصة لاخذ دورهم بالمجتمع من خلال فتح المجال امامهم لاثبات قدراتهم الكامنة حيث اثبت البرنامج ان الاشخاص ذوي الاعاقة لديهم قدرات على العطاء والعمل والانجاز اذا ما اتيحت لهم الفرصة.

واوضح الطويل ان هناك توجه لدى المؤسسات الرسمية والخاصة من اجل تحفيز الاجيال القادمة على التركيز في دراستهم على برامج مهنية وبالتالي كان لا بد من دمج الاشخاص ذوي الاعاقة في هذه البرامج للتدريب المهني وبالتالي كان لا بد من الاشارة من خلال هذا المؤتمر ليكون الاشخاص ذوي الاعاقة على سلم اولويات برامج التدريب المهني.

كما تخلل فعاليات الافتتاح كلمات لممثلي الاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة و التحالف الوطني الفلسطيني لتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة و وزارة التربية والتعليمحيث تم التاكيد على اهمية تعزيز ثقافة المجتمع اتجاه اعطاء ذوي الاعاقة الفرصة لاخذ دورهم في التعليم والتدريب بشكل عام والتدريب المهني بشكل خاص..

وعقب فعاليات الافتتاح الرسمية للمؤتمر تم اطلاق فعاليات التي تضمنت عددا من الجلسات التخصصية حيث تضمنت جلسة المؤتمر الأولى في بدايتها عرض للدراسة التي قامت الجمعية بإعدادها حول واقع التدريب المهني للأشخاص ذوي الإعاقة من قبل الدكتور سائد درة، ثم قدمت وزارة التربية والتعليم ورقة بعنوان” الأشخاص ذوي الإعاقة في التدريب والتعليم المهني والتقني “.

بدورها قدمت وزارة العمل ورقة بعنوان “سياسات التدريب المهني في فلسطين وعلاقتها بالأشخاص ذوي الإعاقة”، أما وزارة التنمية الاجتماعية فقدمت ورقة بعنوان “دور وزارة التنمية الاجتماعية في تعزيز حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التدريب المهني”، وقدم مجلس التطوير في المجلس الأعلى للتدريب المهني والتقني مداخله حول “التوجهات السياساتية للمجلس الأعلى للتدريب المهني والتقني لإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في التدريب المهني في فلسطين”.

وفي الجلسة الثانية قدم برنامج التمكين الاقتصادي ورقة حول اهم التحديات التي تواجه انخراط الأشخاص ذوي الإعاقة في التدريب المهني والتقني، فيما قدم السيد مهند أبو شما ورقة بعنوان “التدريب المهني وعلاقته بالمستوى التعليمي للأشخاص ذوي الإعاقة وأثره على انخراطهم في مراكز التدريب المهني.

بدورها قدمت جمعية الشبان المسيحية القدس – برنامج التأهيل ورقة بعنوان “واقع الإرشاد والتشخيص المهني في فلسطين”، فيما قدم رامي مهداوي ورقة بعنوان “فرص التشغيل وحاجة سوق العمل ارتباطاً بالتدريب المهني”.

وقدمت المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي(GIZ) ورقة حول ” التعليم والتدريب المهني  بعنوان رفع الحساسية باتجاه الدمج”، وقام مركز النخبة التقنية العالمية بعرض تجربة المركز في دمج الأشخاص ذوي الإعاقة ضمن سياساته وبرامجه التدريبة.

وفي الختام دار نقاش مفتوح عقبه تشكيل لجنة لصياغة التوصيات ومخرجات المؤتمر من أجل متابعة تنفيذ التوصيات التي تم الخروج بها مع الجهات المعنية.

Print Friendly, PDF & Email