أخبار عاجلة

اسرانا البواسل

بقلم/ محمود جودت قبها

ناشط في حركة فتح

لا نستطيع الا ان نقف اجلالا واكبارا لهؤلاء الابطال الذين ضحوا باجمل سنين عمرهم ليعيش باقي افراد شعبهم كباقي الشعوب الارضية…..فهؤلاء الاسرى لا يمكن لاي كلام مهما عظم ان يوافيهم ولو جزء بسيط مما عانوه من الاحتلال…..فمهما عملوا بهم من اعمال ذنيئة تتماشى مع طبيعتهم الحقيرة وطبيعتهم المجبولين عليها وحاولوا ان يظهروا بثياب الديمقراطيين والذين يراعوا حقوق الانسان فهم كاذبون حتى من كذبهم اصبحنا نسمع بعض العبارات التي تمجد ديمقراطيتهم المزعومة والتي ضحكوا فيها على البلاهاء والساذجين بالشعوب العربية وشعوب العالم……..الحرب بيننا وبينهم سجال وهذه محطات لا بد من أن يؤديها الشعب الفلسطيني ويدفع ثمنها دماءا غالية ولكن بالنهاية النصر لهذا الشعب الصامد المرابط… والاحتلال دولتهم باطلة وزائلة بإذن الله وهذا قريب جدا……والدلائل كثيرة على زوال دولتهم البندوقة والدخيلة على هذه المنطقة….فهذه ليست معركة الاسرى وحدهم بل هي معركة جميع ابناء الشعب الفلسطيني فإما العيش سويا واما باطن الارض افضل من ظهرها…..فالاسرى يشكلوا نسبة ضئيلة جدا من عدد الشعب الفلسطيني وان تضامن 13 مليون فلسطيني حول العالم معهم فبالتأكيد سيقلب شعبنا المعادلة بوجه كل هذا العالم الظالم.

تحية الى اسود فلسطين..”اسرانا البواسل”

تحية من قلب الوطن المكبل بالألم تحية من أعماق الروح والوجدان تحية من رسخت سيرتهم في قلوبنا على مر السنين والأيام تحية إلى مجد عزتنا وكرامتنا الميامين الأبرار … أرسل تحيه من أكاليل الورد والياسمين … تحيه من أزهار القرنفل والرياحين… تحيه من الزنبق المنثور على جبال فلسطين.. تحية من عبق تراب ارض فلسطين؟؟؟ تحيه من قلب طائر مغرد حزين… تحيه عربيه ملؤها النضال والدماء والفخار.

إلى الذين يتمرسون في الخنادق المتقدمة … إلى الذين مضت مسيرة الشعب عبر تشابكهم ووحدتهم … إلى الذين صنعوا من مشاعرهم مشاعل يستضاء بها الدروب… إلى الذين حبهم انتصار وكراهيتهم كرامة … إلى الذين يضيئون قرص الشمس في زمن الإذلال … إلى صناع التعاون والأمل والنصر .. إلى منارات الحرية في عصر التيه .. إلى اللاحقين بنا إلى درب القدس.. إلى من انحنى إمامهم المجد … إلى الرجال الذين يصنعون من الاضطهاد والاعتقال فسحة الأمل .. إلى الذين يصنعون من ظلمة السجن شمس الحرية ومن قهر السجان انطلاقة الخيول للقدس… إلى اعز الناس على قلوبنا … الى من طال فراقهم وغيابهم عنا … إلى أسرانا البواسل نرسل اجمل تحيه مع كل إشراقة شمس مع قطرات الندى التي تنساب على شفاه تلك الوردة التي غرسناها على درب الجهاد والحرية وسقيناها من دماء الشهداء دماء العز والكرامة.

شمسنا شمسان .. شمس في السماء وشمس خلف القضبان … تحكي حكايتنا … تروي اهاتنا … لا تحدها الجدران … هي شمسنا لا تغيب … ما دام الطغيان والظلم … تنير رغم الالام … تنير رغم الظلم والنسيان.

هي كلنا … هي أرضنا … هي أنتم يا اسرانا البواسل .. اسرى الحرية

ولا بد للقيــد أن ينكســـر

قد قيل قديماً أن الجوع كافر أما حديثاً وعلى يد أبطالنا البواســل أصبح الجوع ثـائر .. فشكراً لمن غير التاريخ و صوّب اللغة .. شكراً لمن دافع عن الكرامة العربية وحمى عذريتها من أن تُنتهك .. شكراً لمن حافظ على أمجاد أمتنا من الزوال .. شكراً لمن وقف بوجه الترسانة الإسرائيلية المتكاملة .. شكراً لكم ولصمود أمعائكم .. شكراً وألف شكراً أسرانا البواسل …. لا ولن تكفي شكراً.

عندما يلوح النصر بالأفق .. هنا تعرف أن على هذه الأرض ما يستحق الحيـاة نعم انتصرت الإضرابات الشرعيـة فقد انتصر الكف على المخرز وانتصر القيد على السجان في معركة الأمعاء الخاوية .. !

الأمعاء الخاوية التي أصبحت شرعيتنا الوحيدة للدفاع عن حقوقنا ومطالبنا في ضِل تخاذل أنظمتنا .. ولأن بنادقنا خاوية سئمت الإنتظار فقد جاعت أمعاؤكم …. ولأن قدرنا أن نكون مهزومين أنتم أنتصرتم !

كانت أيام صعبة وقاسية أحاطها القلق على حياتكم نتيجة لهذه الملحمة التاريخية إلا أن الوقفة الشجاعة لكم أدت لهذا الإنتصار .. إنتصار الإتحاد والكلمة .. إنتصار الثبات على المطالب العادلة فأرفع رأسك فأنت فلسطيــني ترفض الظلم والعار وشعارك بالحياة إينما كُنت العزة والكرامة..المجد يركع لكم ايها الاحرار الشرفاء ولا نامت اعين الصهاينة الجبناء.

وانها لثورة حتى النصر ..حتى النصر..

Print Friendly, PDF & Email