كوشنير: علينا تجربة أفكار “خارج الصندوق” لتحقيق السلام وحل الدولتين لم ينجح

القدس/PNN  – قال مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاص، جاريد كوشنير، إن حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي وجلب السلام لم ينجح في السابق مما يتطلب التخلي عن هذا السياق وتجربة أفكار خلاقة “خارج الصندوق” قد تؤدي لتحقيق السلام.

وأوضح كوشنير، وفق ما أوردت صحيفة (القدس)، الذي ألمح أنه وفريقه المكون من مبعوث الرئيس الأميركي للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات، وسفير ترامب في إسرائيل ديفيد فريدمان قد أكملوا إعداد خطة “صفقة القرن” وكانوا بصدد إطلاقها في مطلع العام الحالي لكن الانتخابات الإسرائيلية المبكرة أجلت جدول إطلاق الخطة في إطار رده على سؤال من مجلة تايمز ماجازين عن مصير حل الدولتين: “لم نقل أننا سنطرح ذلك (حل الدولتين) بوضوح (كجزء من الخطة”.

وأضاف: “أعتقد أنه إذا ركز الناس على نقاط الحوار التقليدية القديمة، فلن نحقق أي تقدم. فقد كان لديك مبادرة السلام العربية في عام 2002 والتي أعتقد أنها كانت محاولة جيدة للغاية، ولو أن ذلك كان سينجح ، لكننا حاولنا صنع السلام منذ زمن طويل على هذا الأساس ولم ننجح، إذاً ما سنطرح شيئا مختلفاً”.

وتابع: “ينصب تركيزنا فعلاً من الأسفل إلى الأعلى : كيف تجعل حياة الشعب الفلسطيني أفضل؟ ما الذي يمكنك حله للسماح لهذه المناطق لتصبح أكثر قابلية للاستثمار؟ نحن نتعامل مع جميع مشكلات الحالة الأساسية لأنه يتعين عليك القيام بذلك ، لكننا أيضًا صممنا خطة عمل قوية للمنطقة بأكملها. أعتقد أن الاثنين معاً لديهما فرصة للمضي قدماً”.

واستكمل: “من وجهة نظر إسرائيل ، فإن همهم الأكبر هو الأمن فقط، وأعتقد أن ما نفعله هو شيء يسمح لإسرائيل بالحفاظ على الأمن ، لكن ستكون هناك تنازلات صعبة لكليهما”.

ولدى سؤاله عما إذا كان ذلك يعني سلام “اقتصادي” يحصل من خلاله الفلسطينيون على مزيد من الاستثمار، بلا سيادة وطنية قال كوشنر: “آمل أنه عندما ينظروا (الإسرائيليون الفلسطينيون) إلى اقتراحنا -وأنا لا أقول أنهم سينظرون إليه ويقولون، هذا مثالي ودعونا نمضي قدمًا – آمل أن ما يفعلونه هو أن يقولوا، انظروا، هناك بعض التنازلات هنا ، ولكن في نهاية المطاف، هذا هو الإطار الذي يمكن أن يسمح لنا بتحسين حياتنا بشكل مادي”.

وتابع: “سنرى ما إذا كانت القيادة في كلا الجانبين لديها الشجاعة لاتخاذ قفزة في محاولة للذهاب قدما”، متابعاً: “يجب تجربة طرق جديدة ومختلفة للوصول إلى السلام، لقد درسنا الجهود السابقة وكيف فشلوا ولماذا فشلوا، إذا ركز الناس على نقاط الحوار التقليدية القديمة، فلن نحقق أبدًا أي تقدم”.

Print Friendly, PDF & Email