أخبار عاجلة

تعلمي هو حقي : حملة الائتلاف التربوي الفلسطيني لدعم تعليم الاطفال الفلسطينين في مدارس الانروا والحكومة … شاهد PNN فيديو

الخليل/PNN/ سلم ممثلي الائتلاف التربوي الفلسطيني مدير عمليات غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الانروا في منطقة جنوب الضفة الغربية امجد ابو لبن رسالة تضامن مع الانروا التي تعاني من ضائقة مالية نتيجة قرار قطع المساعدات المالية عنها حيث تعاني الانروا نتيجة هذه القرارات من اوضاع مالية صعبة دفعتها لتقليص خدماتها المختلفة ومنها التعليم.

وقام وفد من الائتلاف التربوي الفلسطيني ممثلا برئاسة ريما قنواتي مديرة مدير البرامج والتطوير بجمعية بيت لحم العربية للتاهيل عضو الائتلاف التربوي الفلسطيني بتسليم مدير الانروا في جنوب الضفة الغربية الرسالة بهدف التاكيد على دعم مؤسسات الائتلاف للانروا في اطار سعيها لاستمرار خدماتها المختلفة للاجئين الفلسطينين.

وقالت ريما قنواتي ان هدف هذه الفعالية هو اظهار التضامن من قبل الائتلاف التربوي الفلسطيني ومؤسساته مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الانروا بسبب الازمة المالية التي تمر بها نتيجة عدم ايفاء بعض الدول التزاماتها المالية اتجاه الانروا و قطع بعض الدول وعلى راسها الولايات المتحدة التمويل عن الوكالة

واشارت القنواتي الى ان الائتلاف يسعى من خلال هذه الفعالية ايضا الى حث منظمات المجتمع المدني في مختلف الدول من اجل الضغط على دولها لتقوم بالالتزام بالايفاء  للانروا بالالتزامات المالية من اجل عدم حرمان الالاف من الطلبة الفلسطينين.

وقالت قنواتي ان موقف الائتلاف بمناسبة أسبوع العمل العالمي للتعليم 2019  التعليم لأطفال اللاجئين الفلسطينيين يؤكد على حق الطلبة الفلسطينين بالتعليم لانه يعزز السلم العالمي مشيرة الى ان الائتلاف و انطلاقا من اهتمام العالم بالتعليم، وبمنظومة الأمم المتحدة التي عملت على مراجعة دائمة للتنمية المستدامة المتعلقة بالتعليم استجابة لحركة المجتمع المدني الذي أولى اهتماما واسعا لمشاركته بالمساءلة لإنجاز غايات الهدف الرابع للتنمية المستدامة حتى عام 2030، فإن التعليم وتمويله سيظلان ضمانة التنمية المستدامة لشعوب العالم.

واشارت قنواتي الى ان بيان الائتلاف التربوي الفلسطيني يؤكد على ان الحق في التعليم يتعرض لانتقاص كبير وتهديدات جمة تضاعفت خطورتها في العامين الأخيرين، ومن أبرز انعكاساتها الأزمات التي ارتبطت بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأنروا”.

من جهته قال مروان سليمان من مؤسسة الاغاثة الطبية الفلسطينية ان الاغاثة تشارك في تسليم هذه الرسالة بعد تلقيها دعوة لتسليم هذه الرسالة التي تشدد على في الحق في التعليم للفلسطينين اسوة بباقي اطفال العالم ولكافة شرائح الاطفال خصوصا ذوي الاعاقة.

بدوره شكر مدير عمليات الانروا في منطقة الخليل “جنوب الضفة الغربية” امجد ابو لبن خلال تسلمه رسالة التضامن الائتلاف الفلسطيني على مبادرته هذه مشددا على اهمية الدور الذي يمكن ان يلعبه الائتلاف في دعم الانروا على الصعيدين المحلي والدوري مشيرا الى ان الانروا تقدم العديد من الخدمات في مجال التعليم للاطفال الفلسطينين.

وكان الائتلاف الفلسطيني قد اصدر بيانا بمناسبة الاسبوع العالمي للتعليم حيث اوضح ان شعار هذا الاسبوع  هو”تعليمي هو حقي” والقاعدة التي تشكل عليها الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030 ” تعليم جيد وشامل للجميع” يحتمان علينا رفع الصوت عاليا تجاه ما يجري من انتقاص لحق اللاجئين في الحصول على تعليم نوعي شامل دامج للجميع.

وقال الائتلاف في بيانه إن العالم مطالب بألا يتخلى عن مسئولياته تجاه تعليم اللاجئين الفلسطينيين ، وهو ما يتطلب من المجتمع المدني وأحرار العالم الوقوف صفا واحدا تجاه السياسات التي تسعى للتنصل من هذا الحق، وحشد الضغط الدولي تجاه الحفاظ على هذه المؤسسة.

وخاطب الائتلاف التربوي كافة المؤسسات الدولية الرسمية والأهلية وأحرار العالم والدول ذات العضوية الدائمة والمؤقتة في مجلس الأمن بضرورة ألا يدفع الأطفال اللاجئين من الفلسطينيين، أثمان توجهات سياسية دولية لا علاقة لهم بصناعتها.

كما يدرك الائتلاف وجوب إيجاد حل جذري لآليات دعم قطاع التعليم في وكالة الغوث ، فأزمة الوكالة يتم ترحيلها ولم تُحل جذريا. وعليه دعا الائتلاف الى أهمية العمل الحثيث والمستمر على إلزام الدول بالإيفاء بالتزاماتها تجاه وكالة الغوث مع التاكيد على ضرورة التعاطي مع الأزمة في وكالة الغوث بمنطق حلّها لا ترحيلها، فما يعيشه النظام التعليمي في وكالة الغوث حاليا هو نتاج تراكمات وأزمات سابقة.

كما شدد الائتلاف التربوي الفلسطيني على أهمية مبادرة المنظمات الأهلية في كل دول العالم لتنظيم حملات مناصرة لمواصلة انتظام التعليم في مدارس وكالة الغوث مشددا على  ضرورة التحييد الكامل للتعليم عن أية سياسة تقليصات تنتهجها إدارة الأنروا  و توفير حل جذري لتمويل مدارس وكالة الغوث بدلا من التعاطي مع الأزمة بحلول” ترقيعية” وآنية، وتقديم تعهدات جريئة لصالح وكالة الغوث.

وشدد الائتلاف التربوي الفلسطيني أهمية ممارسة المؤسسات الأممية دورها لرفض استهداف مؤسسات الأنروا بما فيها مؤسسات التعليم داعيا الى الضغط على المؤسسات المالية العالمية والشركات متعددة الجنسيات ، إلى جانب الحكومات من أجل القيام بواجبها نجو تعليم نوعي وآمن وشامل للأطفال اللاجئين في فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email