أخبار عاجلة

ظروف اعتقال تهدد صحة الأسير أنس عواد

نابلس/PNN/ أفادت عائلة الأسير أنس سعد عواد من بلدة عورتا جنوب شرق نابلس، أنها في غاية القلق على حياته؛ بعد مماطلة محكمة العدل العليا الإسرائيلية بالبت في ظروف اعتقاله، وذلك بعدما عقدت جلستها أمس الأول للنظر في الالتماس المقدم حول ظروف عزله في زنزانة انفرادية.

وحسب والد الأسير عواد، فإن نجله يعيش ظروفا صعبة تفتقر لأدنى مقومات الحياة الإنسانية، مشيرا إلى الطعام سيء والعزل المحكم المتواصل بحيث لا يرى أحد ولا يراه أحد جراء منعه من الزيارة.

ووصف والد أنس حالة نجله بعدما شاهده في قاعة المحكمة عن بعد بقوله: “بدا جسده هزيلا ووجهه شاحب، ومرهق العينين، ما يدل على ظروفه النفسية والصحية في العزل المستمر منذ 38 يوما، إضافة لطعامه السيء، فهو لا يتناول غير ماء الشرب فقط، كما أنه ممنوع من زيارة ذويه”، لافتا في الوقت ذاته أن الاحتلال منعه من الاقتراب من نجله أو التسليم عليه ومعانقته خلال المحكمة.

وأشار والده أن المحامي عبّر للمحكمة عن قلقنا تجاه ظروف اعتقال أنس، كما طالبنا المحكمة برفع العزل عنه وتوفير مقومات الحياة الأساسية له، بالإضافة لمطالبتنا بالموافقة على كفالته كي تتمكن العائلة من علاجه.

وفي ذات السياق، قام والد الأسير بإبلاغ هيئة شؤون الأسرى بحالة ابنه، وأن حياته مهددة بالخطر، فشرعت الهيئة بانتداب أحد المحامين لمتابعة أنس في سجن عزل بئر السبع، وفي محكمة بئر السبع المركزية.

ومن الجدير ذكره، أن الاحتلال قام بتلفيق تهمة محاولة طعن سجان في أحداث سجن بئر السبع، في الوقت الذي كان سيتم الإفراج عنه بعد عام كامل من الاعتقال الإداري .

وناشدت عائلة عواد الصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية للقيام بدورها في حماية ابنهم الأسير، وذلك في ظل ظروف اعتقاله السيئة وإصابته جراء اعتداء الاحتلال عليه، إضافة للمماطلة محكمة الاحتلال بالنظر في قرار بالالتماس الذي تقدمت به العائلة.

Print Friendly, PDF & Email