سرايا القدس

Publiée par PNN Network sur Samedi 4 mai 2019

فيديو .. السرايا تهدد بقصف أهداف استراتيجية في إسرائيل من بينها المفاعل النووي

غزة/PNN -هددت سرايا القدس- الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي باستهداف مواقع استراتيجية داخل اسرائيل بصواريخها.

وعبر فيديو قصير، ظهر مقاتلون من سرايا القدس، وهم يعدون الصواريخ بعيدة المدى للانطلاق.

وأظهر الفيديو بعض الأهداف التي تنوى السرايا قصفها مثل ميناء أسدود، ومفاعل ديمونا، ومطار “بن غوريون” ومصاف النفط في حيفا.وظهر المقاتلون وهم يضعون رؤوسا متفجرة في الصواريخ الجاهزة للاستخدام.

وأكدت حركة الجهاد الإسلامي، أنه إذا ما استمر الاحتلال الإسرائيلي، في عدوانه على قطاع غزة، ستستمر المقاومة الفلسطينية، بقصف مناطق غلاف غزة.

وقال الناطق باسم الجهاد الإسلامي، مصعب البريم: إنه بعد أن تحدث الجيش الإسرائيلي، عن مفاجأته، فالساعات والأيام المقبلة، فيها مزيد من المفاجأت من قبل أذرع المقاومة الفلسطينية، التي ستحول حياة المستوطن بالغلاف إلى جحيم.

وأضاف البريم : “إنه ينبغي على العدو الإسرائيلي، ألا يحلم بأن ينعم بأي هدوء، على حساب أبناء الشعب الفلسطيني”، متابعًا: “بالتالي إذا ما واصل الاحتلال جرائمه، فمصير حياة مستوطنيه، سيكون جحيمًا”.

وأوضح، أن المقاومة الفلسطينية، مُلتزمة بواجب الدفاع عن شعبها، وردع الاحتلال تحت أي ظرف، مبينًا أن اليد التي تحاول أن تمتد لتطال من كرامة وحياة الفلسطينيين، يجب أن تُقطع، ولن تتأخر المقاومة عن قطعها، وفق تعبيره.

وعن مدى التزام سرايا القدس، بقرار غرفة العمليات المشتركة، قال البريم: “نحن جزء من مكونات المقاومة الفلسطينية، والسرايا تفخر أن تكون دائمًا رأس حربة بمواجهة الاحتلال، وهنالك إجماع وطني عسكري كامل، في صفوف كل الأذرع العسكرية، والسير على قرار غرفة العمليات”.

وختم البريم، حديثه، قائلًا: “كل ما يخرج عن غرفة العمليات، يكون بعد قراءة واعية، وانسجام عالٍ، وإجماع وطني غير مسبوق، وبالتالي نؤكد أن المقاومة تُدير المعركة بشكل مميز”.

وأصدرت حركة الجهاد الإسلامي، بيانًا صحفيًا قالت فيه: إن المقاومة تقوم بواجبها ودورها في حماية الشعب الفلسطيني والذود عنه ومستعدة للاستمرار في الرد والتصدي للعدوان إلى أبعد مدى “مكانًا وزمانًا”.

وأوضح الجرائم، أن جرائم القنص التي نفذها جنود الاحتلال يوم أمس وطوال الأسابيع الماضية هي إعدامات ميدانية، وهي ذات الجرائم التي تتم على الحواجز في الضفة الغربية، وهي جرائم ينبغي الرد عليها بالمثل حتى لا يتمادى العدو في إرهابه.

وذكر بيان الجهاد، “لقد شاهد العالم أجمع جرائم القنص المباشر بقصد القتل، وهي تستهدف الأطفال والفتيات والشباب وكبار السن بشكل متعمد”، مضيفًا: “كما كان واضحا تعمد استهداف الصحفيين في اليوم العالمي لحرية الصحافة ما يعكس حجم استخفاف الاحتلال بالقيم والمواثيق الدولية والأخلاقية”.

وقالت الجهاد: إن تنصل الاحتلال من تفاهمات إنهاء الحصار وتعطيل الكثير من اليات التنفيذ بذرائع واهية وكاذبة كان يهدف لخنق شعبنا وممارسة الأساليب الوقحة لتعميق الأزمات الانسانية والحياتية وهو أمر لا يمكن التسليم له والقبول به.

سرايا القدس

Publiée par PNN Network sur Samedi 4 mai 2019

 

Print Friendly, PDF & Email