فرنسا تعلن الحرب لتعزيز “التنوع البيئي”

باريس/PNN- تعدّ حماية التنوع البيولوجي والحفاظ على البيئة من أهم القضايا الشاغلة للرأي العام العالمي، إذ تعمل مختلف دول العالم على اتخاذ الإجراءات المختلفة من أجل حماية البيئة، وكذلك الحد من انقراض بعض الحيوانات التي باتت مهددة بالإختفاء وبالطبع ستؤثر على النظام البيئي، وكذلك لحماية التربة الزراعية والحفاظ على البيئة من مخلفات البلاستيك التي تتحلل، وكذلك استخدام المبيدات الكيماوية، وتتبنى فرنسا تلك المبادرة.

فقد أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حزمة من التدابير الخاصة من أجل حماية التنوع البيولوجي (البيئي)، وذلك بعد استقباله خبراء الأمم المتحدة، وشملت التدابير كذلك الحرب المتزايدة ضد النفايات وإنتاج البلاستيك.

ووفقاً لصحيفة لو فيغارو الفرنسية، فقد نشر خبراء الأمم المتحدة تقريراً ينذر بالخطر بشأن التنوع البيولوجي، وهو ما دفع إيمانويل ماكرون لإعلان سلسلة من التدابير لصالح القضية البيئية، ويكشف التقرير أن هناك أكثر من مليون نوع من الحيوانات والنباتات، واحد من كل ثمانية، معرض لخطر الأنقراض والاختفاء عن سطح الأرض أو قاع البحر في المستقبل القريب.

وقال ماكرون، “التنوع الحيوي هو موضوع مهم مثل تغير المناخ ولا يمكننا الفوز فى هذه المعركة إلا من خلال العمل على كل الروافع”.

وقف استخراج الذهب في جيانا
أول التدابير التي أعلن عنها ماكرون هو مشروع استخراج الذهب المثير للجدل فى جمهورية جيانا والذي وصفه بـ”أمر غير متوافق” مع الطموحات البيئية، وأضاف “سيكون هناك تقييم شامل لمجلس الدفاع القادم حول هذا الموضوع وسيتم اتخاذ قرار رسمي ونهائي بالتشاور حيال تلك المنطقة”.

محاربة هدر الطعام
كذلك يحاول ماكرون محاربة هدر الطعام على مستوى “المدارس والمطاعم والموزعين”، وهي المبادرة التي أشاد بها المحامي أراش ديربارش، أحد المبادرين لقانون عام 2016 لمكافحة هدر الطعام، والذي يحظر على السوبر ماركت التي تزيد مساحتها عن 400 متر مربع رمي الطعام.

وضع حد للغليفوسات
أقر ماكرون بأن مثل هذا القرار “ليس سهلاً على الإطلاق، لأننا نعيش على نموذج إنتاج لا يتوافق مع هذا الوعي”. وأعاد التأكيد على رغبة فرنسا في الخروج من دائرة استخدام مركب الغليفوسات خلال ثلاث سنوات.

إعادة تأهيل التربة الزراعية
كما طالب الرئيس الفرنسي بإعادة تأهيل التربة الزراعية، والوقوف أمام مسألة البناء على الأراضي الزراعية، والعمل على إصلاح من 20 إلى 25 في المئة من الأراضي التي أصابها الضرر نتيجة الاستخدام المستمر للمبيدات والتي أدت إلى تدهورها.

إعادة تدوير 100 في المئة من البلاستيك بحلول عام 2025
وقال الرئيس الفرنسي إنه يعمل على أن يتم بحلول عام 2025 إعادة تدوير كل المنتجات البلاستيكية بدلاً من التخلص منها بشكل قد يضر بالبيئة، وأشار إلى أنه خلال الأسابيع القليلة المقبلة سيتم تقديم مشروع قانون خاص بإعادة تدوير البلاستيك.

مراجعة الدعم المالي والميزانية للإيكولوجيا
ومن ناحيته يعمل الرئيس الفرنسي على استكمال خطة التنوع البيولوجي التي قدمها نيكولاس هولوت فى صيف عام 2018، والتي سيتم تقييمها فى هذا الصيف، ومن أهم أهدافها “مراجعة المساعدات المالية والميزانية الخاصة بالقضايا والشؤون البيئية، لجعلها متوافقة مع الأهداف المخصصة لها.

الجدير بالذكر أن فرنسا استضافت وزراء البيئة من دول مجموعة السبع للبحث في اتخاذ خطوات بيئية ملموسة للحفاظ على التنوع الحيوي بعد تحذيرات العلماء من مخاطر التعديات على الطبيعة خلال مؤتمر باريس للبيئة، الذي صدر عنه تقرير يشير إلى أن حوالي مليون نوع من النباتات والحشرات والحيوانات مهدد بالإنقراض.

المصدر: اليوم السابع.

Print Friendly, PDF & Email