هل السمن صحي؟ هذا ما يقوله العلم عنه

السمن هو نوع من الزبدة السائغة المستخدمة في المطابخ الهندية والشرق الأوسط، وتقليديا، يتم صنعه عن طريق تسخين زبدة حليب الأبقار رويدا رويدا حتى يتبخر محتوى الماء الموجود فيها وقشدة الحليب الصلبة يمكن إزالتها وقشطها وإبقاؤها بعيدا، تاركة وراءها الدهون السائلة.

يقول تشاندرادهار دويفيدي ، وفق مجلة (الرجل) وهو بروفيسور بارز لعلوم الصيدلة بجامعة ولاية ساوث: على الرغم من أن السمنيستغرق وقتا أكثر لصنعه مقارنة ببعض الأنواع الأخرى للزبدة السائغة، فإنها تحتفظ بمزيد من الفيتامينات والعناصر الغذائية ويعود الشكر في ذلك بتحضيرها على حرارة منخفضة ، فالسمن يعتبر مصدرا لفيتامين إي، والفيتامين أ ، ومضادات الأكسدة ومركبات عضوية أخرى، والتي سوف يتم تعطيل الكثير منها أو تدميرها إذا تم غليها في درجات حرارة أعلى.

لكن هل السمن بحد ذاته يعد صحيا؟

بحسب دويفيدي، فالسمن نوع من الدهون، وحتى مؤخرا، فقد كان للدهون الغذائية سمعة سيئة عالميا، لأن الدهون هي مغذيات كثيفة من السعرات الحرارية ، لذلك كان يعتقد أن تناول جميع أنواع الأطعمة الدهنية يقوم بتعزيز زيادة الوزن والسمنة.

لكن التفكير عن الدهون قد تغير. بعيدا عن الترويج للسمنة ، فإن العديد من صيغ الدهون الغذائية _ الأطعمة مثل زيت الزيتون و الأفوكادو _ تعتبر الآن إضافات مرضية للجوع لنظام غذائي صحي. في حين لا يزال الخبراء يختلفون حول الدهون المشبعة ، فلم يعد البعض يعتبرها خطرا واضحا على الصحة.

“كلما قمت بإجراء المزيد من الأبحاث ، كلما بدت مجموعة الدهون المشبعة محايدة نسبيا _ فهي ليست جيدة أو سيئة لأجل قلبك ” ، هذا ما يقوله داريوش موزافاريان ، وهو أخصائي في أمراض القلب وبروفيسور في التغذية بجامعة تافتس. مضيفا: “يبدو أن دهون الألبان ، على سبيل المثال ، لا ترتبط بأمراض القلب أو السكري ، بل يبدو أنها واقية ضد مرض السكري”.

فوائد الدهون المشبعة ووجهة النظر هذه تتفق مع بعض الدراسات الحديثة التي تربط إستهلاك بعض الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة بالفوائد الصحية. وأيضا ، قد وجدت مراجعة أجريت عام 2016 على الزبدة روابط ” صغيرة أو محايدة نسبيا ” بين استهلاكها وأمراض القلب والسكري.

“كان هنالك قلق من أن استهلاك الأحماض الدهنية المشبعة لم يكن جيدا بالنسبة لك وأنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي” ، هذا ما يقوله دويفيدي مضيفا: “لذلك الناس كانوا قلقين للغاية ( وكانوا يتجنبون ) الدهون المشبعة ، بما في ذلك السمن “.

 

Print Friendly, PDF & Email