الوفد الأمني المصري يغادر غزة عبر معبر بيت حانون

غزة/PNN/أفادت مصادر محلية  مساء اليوم الجمعة في قطاع غزة بأن وفد المخابرات المصرية المتواجد في القطاع، غادر القطاع عبر حاجز بيت حانون، ايريز متوجهاً الى كيان الاحتلال.

و رجحت المصادر بأن الوفد الأمني توجه الى كيان الاحتلال لبحث اتمام تنفيذ تفاهمات وقف اطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية و كيان الاحتلال.

وبحسب المصادر فان االتفاهمات االجاري الحدديث عنها تتعلق بادخال مبلغ 30 مليون دولار الى قطاع غزة من قبل قط الى جانب المنحة القطرية للمؤسسات الدولية لصرفها في قطاع غزة والتي اعلن عنها نهاية الاسبوع  الماضي هذا الى جانب اجراءات اسرائيلية تساهم بتخفيف الحصار الاسرائيلي عن قطاع غزة مقابل التزام حماس بوقف المسيرات العنيفة وابعاد المتظاهرين عن الحدود و وقف البالونات الحارقة .

من جهة ثانية توقعت المصادر بأن يصل السفير القطري، محمد العمادي الى قطاع غزة الأحد المقبل لاتمام ما اتُفق عليه فيما يتعلق بتثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة و الاحتلال.

حركة حماس بدورها حذرت اليوم الجمعة، الاحتلال الاسرائيلي من المراوغة في كسر الحصار حيث قال اسماعيل رضوان القيادي في الحركة :”نحذر الاحتلال من المراوغة في تنفيذ تفاهمات كسر الحصار أو ارتكاب أي حماقة ضد مسيرات العودة وأبناء شعبنا ونحن نرقب مدى التزام الاحتلال بالتفاهمات”.

وأكد في كلمة له خلال الجمعة الـ 58 لمسيرات العودة على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار بطابعها الشعبي وأدواتها السلمية حتى تحقق أهدافها، موجها التحية للشهداء والجرحى ولابناء الشعب الفلسطيني الذين خرجوا بعشرات الآلاف في جمعة موحدون لمواجهة صفقة القرن ليؤكدوا على رفضهم لصفقة القرن وكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

أضاف :”نؤكد على رفضنا لصفقة القرن وكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية وأننا سنواجه الصفقة بكل ما أوتينا من قوة”.

ودعا رضوان إلى تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة وتشكيل حكومة وحدة وطنية ومجلس وطني توحيدي وتشكيل جبهة فلسطينية عربية اسلامية لمواجهة صفقة القرن.

كما دعا إلى مقاطعة الاحتلال الاسرائيلي والادارة الأمريكية ووقف الهرولة والتطبيع مع الاحتلال.

وجدد رضوان الدعوة للمشاركة في مليونية العودة وكسر الحصار في ذكرى النكبة الحادية والسبعين يوم الأربعاء القادم ١٥ / ٥ للتأكيد على تمسك الفلسطينيين بالثوابت الوطنية وحق العودة.

Print Friendly, PDF & Email