جامعة القدس تحصل على رخصة عقد امتحان مستوى اللغة الصينية الحكومي

القدس/PNN/  حصلت جامعة القدس على رخصة اعتماد رسمية من الحكومة الصينية هي الأولى من نوعها في فلسطين لعقد امتحان مستوى اللغة الصينية الحكومي في كافة المستويات للطلبة الفلسطينيين الراغبين في اكمال دراستهم في الصين، وهو امتحان مستوى اللغة الرسمي والذي يشترط التقدم اليه للقبول في الجامعات الصينية. ويخول هذا الامتحان والذي يختصر بـ HSK الطلبة الناجحين الحصول على منحة كاملة في الصين تشمل الدراسة والإقامة، أضافة الى مبلغ نقدي يغطي تكاليف المعيشة.

ويشرف على تنظيم هذا الامتحان وزارة التعليم الصينية، وينعقد في أكثر من 120 دولة في العالم، لتنضم فلسطين لتلك الدول من خلال هذا الإنجاز الذي حققته جامعة القدس بجهود رئيسها الأستاذ الدكتور عماد أبو كشك، والذي جاء نتيجة للمجهود الذي بذله خلال الزيارة الرسمية التي اجراها للصين الشهر الماضي، وتخللها مجموعة واسعة من لقاءات العمل مع وزارة التعليم الصينية وعدد من الجامعات العريقة في الصين التي تتشارك مع جامعة القدس في عدد من البرامج المشتركة. كما جاء هذا الاعتماد تدشينًا للعلاقات المميزة التي نسجتها جامعة القدس مع الهيئات الرسمية ومؤسسات التعليم العالي والبحثي في الصين، وكان من ثمراتها أيضًا اعتماد جامعة القدس كالحاضن الرسمي والوحيد لأول معهد كنفوشيوس يتم تأسيسه في فلسطين.

ويعتبر امتحان الـHSK في اللغة الصينية على غرار امتحان التوفل في اللغة الإنجليزية والديلف في اللغة الفرنسية.

وعبَّر أبوكشك عن تقدير الشعب الفلسطيني وقيادته، للدعم الذي تقدمه الحكومة الصينية للشعب الفلسطيني في كافة المجالات السياسية والثقافية والتنموية، مؤكداً حرص جامعه القدس على إنجاح هذه التجربة الواعدة من التعاون بين الجانبين.

وأكد أ.د. أبو كشك على أن جامعة القدس تطلع دائما لهذه الشراكات الاستراتيجية، لما يعود بالمنفعة على طلبة جامعة القدس من جهة، ويطور البرامج الأكاديمية للجامعة من جهة أخرى، لتصبح في مستوى جودة التعليم لأكثر الدول تطوراً حول العالم.
وأوضح أ.د. أبوكشك، أن جامعة القدس، تحظى اليوم بسمعة أكاديمية وبحثية مرموقة ليس على مستوى فلسطين وحسب، وإنما حول العالم، والتي يستدل عليها العديد من المؤشرات الموضوعية، من ضمنها الشراكات العلمية والبحثية التي نسجتها جامعة القدس مع اعرق الجامعات في العالم، وسنبقى نستثمر طاقات ابنائنا وابداعاتهم ونعول على الطاقة البشرية في مجتمعنا الفتي والمتنوع، من خلال تأمين البيئة البحثية المناسبة بالشراكة مع هذه المراكز.

ويعد اعتماد هذا الامتحان في جامعة القدس نجاحاً آخر تم تحقيقه من خلال معهد كونفوشيوس الذي تحتضنه الجامعة، والذي يقدم جملة من البرامج العلمية والثقافية كتعليم اللغة الصينية، وبرامج في الدراسات الصينية والآسيوية، إضافة الى فتح أبواب التبادل الثقافي والحضاري بين الجامعة وبين شركائها من شتى بقاع الأرض.

كما يعتبر “كونفوشيوس” أحد الواجهات الثقافية البارزة التي تسعى الصين من خلالها إلى مد جسور التعاون الثقافي والعلمي مع شعوب العالم، وبهذا تكون “جامعة القدس” المؤسس الوحيد والأول لهذا المعهد الصيني في فلسطين، ويكون هذا الصرح الذي افتتح عام 2015 بموجب اتفاقية أبرمها رئيس جامعة القدس أ.د. عماد ابو كشك مع وزارة الخارجية الصينية المعهد صاحب الرقم (63) حول العالم ويتخذ من القدس الجامعة والعاصمة بيتاً له.

وقد تم الانتهاء من كافة إجراءات اعتماد المعهد في جامعة القدس، من خلال الإدارة المركزية لمعاهد كونفوشيوس في بكين، وذلك لتقديم امتحان المستوى في اللغة الصينية الحكومي في كافة المستويات، حيث سيتم الإعلان عن الامتحان قريباً.
وتتمتع جامعة القدس بشبكة علاقات دولية واسعة مع العديد من الجامعات والمؤسسات البحثية العريقة في مختلف قارات العالم، والتي توظفها لغايات تطوير برامجها الأكاديمية والبحثية، وتوفير فرص تبادل دراسي وبحثي يستفيد منها سنويًا مئات الطلبة والأكاديميين والباحثين من الجامعة، وتجلت هذه العلاقات في اختيار حكومة الصين لجامعة القدس الحاضن الرسمي لمعهد كونفوشيوس الوحيد في فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email