“فتح”: التهديد بضم الضفة لن يغير موقفنا تجاه “صفقة العار”

رام الله/PNN – أكدت حركة “فتح”، أن التهديد بضم الضفة أو أجزاء منها لدولة الاحتلال الاسرائيلي، وصفة للدمار واعلان رسمي اسرائيلي- أمريكي بإغلاق كافة السبل لقيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس، أو تنفيذ حل الدولتين على أساس الشرعية الدولية.

وقال عضو المجلس الثوري، المتحدث باسم حركة “فتح” أسامة القواسمي، إن هذا التهديد لن يجعلنا نغير موقفنا تجاه “صفقة العار”، التي أزاحت القدس من على طاولة المفاوضات، ولن يكون ذلك التهديد سيفا مسلطا على رقابنا للابتزاز وستبقى مواقفنا ثابته دون تردد.

وأكد أن نضالنا سيستمر ولن يتوقف حتى تحقيق الحرية والعدالة لشعبنا، وان كانت مرجعية “صفقة العار” هي القرارات الاسرائيلية، والوقائع التي خلقها الاحتلال بقوته العسكرية نتيجة سرقة الأراضي وهدم البيوت وتشريد الناس وإقامة المستعمرات على أنقاض قرانا وبيوتنا، فهذا لا يستوي مع المنطق والحقوق الوطنية التي لا تسقط بفعل المجنزرات وقرارات الكنيست، وأن المرجعية التي نقبلها ويقبلها العالم هي الشرعية الدولية، التي تؤكد أن القدس عاصمة دولة فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email