أخبار عاجلة

تربية الخليل تنفذ الفعالية المركزية لإحياء الذكرى الواحدة والسبعون ليوم النكبة

الخليل/PNN- نفذت مديرية التربية والتعليم العالي في الخليل، صباح اليوم الثلاثاء، وبالتعاون مع اللجنة الشعبية للاجئين الفعالية المركزية لإحياء ذكرى النكبة الواحدة والسبعون وذلك في مدرسة وداد ناصر الدين الثانوية للبنات.

وأطلق الفعاليات مدير التربية والتعليم في الخليل عاطف الجمل وبمشاركة كل من رئيس بلدية الخليل تيسير أبو اسنينة، وممثلأ عن محافظة الخليل خالد دودين، وممثلا عن إقليم حركة فتح وسط الخليل يونس الجنيدي، وممثلا عن الأجهزة الامنية محمد نزال، وممثلا عن اللجنة الشعبية عبد الرحيم حماد، ومدير نادي الأسير أمجد المجار،وأمين سر اتحاد المعلمين وسط الخليل اسماعيل الشوبكي، ورؤساء الأقسام والمشرفين التربويين والموظفين الإداريين ومدراء المدارس.

ورحبت مديرة مدرسة وداد ناصر الدين الثانوية سحر القواسمي بالحضور مؤكدةً على دور الرسالة التربوية في تعزيز الانتماء الوطني وتوثيق العلاقة بالموروث الثقافي الفلسطيني ودور الرسالة التربوية في نقل الحضارة الفلسطيينة عبر الأجيال.

وفي كلمته، أكد مدير التربية والتعليم على تمسك الشعب الفلسطيني بالثوابت الوطنية والدينية التي تربط الانسان بتاريخه وحضارة أمته، داعياً الى الاستمرار على هذه النهج ومواصلة النضال الشعبي والتمسك بالحقوق الوطنية والتاريخية على الأرض الفلسطينية من أجل المساهمة في تحقيق الشروع الوطني الكبير.

ونوه مدير التربية والتعليم الى سلسلة الاعتداءات المتكررة بحق الطلبة في مدارس البلدة القديمة في الخليل والمنطقة الجنوبية التي استهدفتها قوات الاحتلال بشكل غير اعتيادي في الأونة الأخيرة داعياً الى الضغط على المجتمع الدولي لتوفير حماية دولية تضمن حق الاطفال بالالتحاق بالمؤسسات التعليمية والحصول على التعليم الأمن كحق اساسي من حقوق الانسان الذي نصت عليه المواثيق الدولية والإنسانية العالمية.

وأكد تيسير أبو اسنينة بأن الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات لن يستكين حتى ينال حريته التامة واستعادة مقدساته الإسلامية والمناطق الأثرية الحضارية التاريخية التي تعزز الارتباط بالارض وتثبت شرعية حقوق الشعب الفلسطيني على هذه الأرض المقدسة، داعياً الى الالتزام في الصف الوطني والاستمرار في المطالبة بحقوق الاسرى القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

واستنكر حماد الاعتداءات المتكررة على أبناء الشعب الفلسطيني في كافة بقاع الوطن خاصة في مناطق التماس والواقعة قرب البؤر الاستياطنية منوهاً أن هذه الاعتداءات على السكان ترمي الى التضييق على المواطنيين وإجبارهم على تفريغ الأراضي وتوسيع هذه البؤر الاستياطنية ، لافتاً الى ضرورة كشف مخططات الاحتلال وجرائمه من أجل الحصول على حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة .

ومن الجدير ذكره، أن الحضور شارك في تلوين الجداريات والرسومات الوطنية، وتخلل الفعاليات العرض الكشفي والقاء الشعر وغيرها من الفنون الفلسطيينة الفلوكلورية التي أدتها طالبات مدرسة وداد ناصر الدين.

Print Friendly, PDF & Email