الصين تستخدم تقنية التعرّف على الوجه للحفاظ على الباندا في البرية

بكين/PNN- طوّرت الصين تطبيقاً يسمح للمختصين بتحديد هوية حيوان الباندا في البرية، باستخدام تقنية التعرف على الوجه، وذلك للحفاظ على الحيوان المعروف بتكاثره البطيء.

وقام باحثون ببناء قاعدة بيانات تحتوي على أكثر من 120 ألف صورة وعشرة آلاف مقطع فيديو من حيوانات الباندا العملاقة، لكي تتيح لهم التعرف عليها بشكل صحيح، حسبما ذكرت وكالة أنباء “شينخوا” الجمعة.

وقال مركز الحفاظ على الباندا “سيساعدنا التطبيق وقاعدة البيانات على جمع بيانات جيدة وأكثر دقة حول عددها، والتوزيع الجغرافي لها، وأعمارها، ونسبة الجنس، وعدد الولادات والوفيات لحيوانات الباندا في البرية، والتي تعيش في الجبال العميقة ويصعب تتبعها”.

وذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استخدام تقنية التعرف على الوجه لغير البشر، إذ إدعى تطبيق “فايندينغ روفر” في الولايات المتحدة أنه يوفر صوراً مطابقة للحيوانات الأليفة بنسبة 98 في المئة، وذلك من أجل العثور على الحيوانات المفقودة وإنقاذها.

وأعلنت الصين العام الماضي، خططاً لإنشاء محمية لحيوانات الباندا العملاقة تبلغ ثلاثة أضعاف مساحة حديقة يلوستون الوطنية في الولايات المتحدة الأميركية، البالغة مساحتها 3470 ميلاً مربعاً، بغية تشجيعها على التكاثر.

وخصصت الصين ما لا يقل عن 10 بلايين يوان (1.6 بليون دولار) لحديقة “جاينت باندا الوطنية”، في جنوب غربي الصين، لرعاية الحيوان المفضل في البلاد.

وبطء تكاثر الباندا هو عامل رئيسي في وضعها تحت تصنيف “ضعيف” في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض في الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، كما يعيش أكثر من 80 في المئة من حيوانات الباندا البرية في العالم في سيتشوان، في الصين.

Print Friendly, PDF & Email