“فيسبوك” يحذف صفحات مؤسسة “القدس الدولية”

أعلنت مؤسسة “القدس الدولية” أن موقع “فيسبوك” أغلق عددا من صفحاتها في منصته، وحظر حسابات معظم المشرفين عليها.

وقالت المؤسسة في بيان، إن أكثر من مليون مستخدم لـ”فيسبوك” كانوا يتابعون صفحتها (مؤسسة القدس الدولية) من مختلف دول العالم، ويتفاعلون مع إصداراتها الإعلامية المتعلقة بواقع مدينة وإجراءات الاحتلال بحق أهلها ومقدساتها، قبل الحذف.

وأشارت المؤسسة إلى أنها ترى في هذا الإجراء استكمالًا لسياسة المنصة العالمية في محاربة المحتوى الفلسطيني وتقييد وصوله إلى الجمهور بهدف حجب الرواية الفلسطينية المحقة عن جمهور مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الصفحات المناصرة للقضية الفلسطينية.

وأكدت المؤسسة أن إغلاق صفحتها يأتي في سياق “سياسة تكميم الأفواه الداعمة للقضية الفلسطينية وتغييب صوت القدس وفلسطين”.

ولفتت المؤسسة إلى أن فريق عملها على مواقع التواصل الاجتماعي لم ينتهك معايير سياسة “فيسبوك”، وكان ملتزمًا بتقديم رسالة مهنية عادلة.

وأضافت: “ويهمنا أن نوضح أن إدارة فيسبوك بدأت بتقييد وصول منشوراتنا لمتابعي صفحتنا على المنصة منذ بداية عام 2018 لا سيما بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، حيث قامت المؤسسة بإطلاق حملة ونشر سلسلة من الإنتاجات الإعلامية تؤكد الحق الفلسطيني والعربي والإسلامي في مدينة القدس المحتلة”.

وتستنكر المؤسسة هذا الإجراء العنصري الذي قامت به إدارة “فيسبوك”، في الوقت الذي تسمح فيه لمؤسسات الاحتلال ومتحدثيه ببث خطاب يكرس الإجرام والاحتلال والعنصرية تجاه الشعب الفلسطيني، وتؤكد استمرارها في رسالتها الداعمة للقدس وفلسطين، والعمل على فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email