أخبار عاجلة

المرصد السوري: لا دلائل على هجوم كيميائي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إنه لا يوجد دلائل على هجوم كيميائي في شمال غربي سورية، بعد أن قالت واشنطن إن هناك “مؤشرات” على ذلك.

وكانت قد هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)، الأحد، عبر وكالة “إباء” التابعة لها القوات الحكومية السورية بشن هجوم بالكلور ضد مقاتليها في شمال محافظة اللاذقية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، لـ”فرانس برس” اليوم “ليس لدينا أي دلائل على هجوم كيميائي نهائيا”.

وأضاف “لم نوثق أي إصابة بالأسلحة الكيميائية، المنطقة لا يوجد فيها إلا مقاتلون”.

وكانت الولايات المتحدة قد تحدثت، الثلاثاء، عن “مؤشرات” على أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد شنّ صباح الأحد هجوما كيميائيا في شمال شرقي سورية، متوعّدة إياه بردّ “سريع ومناسب” إذا تأكّد ذلك.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغن أورتاغوس “لا نزال نجمع معلومات حول هذا الحادث لكننا نكرر تحذيرنا، إذا استخدم نظام الأسد أسلحة كيميائية، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سترد بسرعة وبشكل مناسب”.

وقالت مجموعة “الخوذ البيضاء” السورية التي تضم متطوعين من الدفاع المدني، وسبق أن تحدثت بالسابق عن هجمات كيميائية عدة في سورية، لوكالة “فرانس برس” إن ليس لديها “في الوقت الراهن أي معلومات حول مثل هذا الهجوم”.

وبحسب عبد الرحمن، يتعذر التحقّق مما حصل في المنطقة من مصدر مستقل، بسبب اقتصار التواجد فيها على مقاتلي هيئة تحرير الشام. وقال “لم يكن هناك مدنيون في المنطقة”.

Print Friendly, PDF & Email