حقيقة إصابة الفنانة رجاء الجداوي بجلطة في المخ

نفى السيناريست تامر حبيب، كل ما تردد عن إصابة النجمة رجاء الجداوي بجلطة في المخ تسببت في شلل أطرافها، مؤكداً أن ما تداوله بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي غير صحيح، وأشار إلى أن رجاء عانت من الصيام والسفر ودخلت المستشفى للفحص ولم يتم احتجازها في غرفة العناية المركزة لأن حالتها مستقرة.

حبيب رد على الشائعات عبر حسابه الشخصي على موقع الفيس بوك قائلاً : ذكرت قليل من الصحف والمصادر الصحفية أن الأستاذة الجميلة وأمي الثانية رجاء الجداوي قد أصيبت بعد ألف شر بجلطة في المخ وأن هذه الإصابة قد تركت لديها أثراً ضخماً مش عايز حتى أقوله علشان ما فولش علي الست اللي هي الحمد لله زي الفل، لأن الكلام ده ليس له أي أساس من الصحة.

واضاف: كل اللي حصل أنها تعبت تعب بسيط بسبب مجهود الصيام والسفر في اليومين اللي فاتوا وعلى أثره عملت check up والحمد لله كل وظائفها سليمة ومافيهاش أي حاجة تقلق، ومادخلتش العناية المركزة ولا حتي خمس دقايق كما ذُكر.

الشائعات تأثيرها أقوى من المرض

وأضاف: كفاية و النبي بقي، و تبينوا تبينوا تبينوا علشان الأخبار دي بجد مؤذية و مؤلمة و هي اللي ممكن تأثر علي صحة الناس بالسلب… و يا رب دايما في أحسن صحة وزي الفل يا جوج، وطلب تامر من كل متابعيه مشاركة المنشور لملاحقة الشائعة وعدم انتشارها.

يذكر أن الفنانة المصرية رجاء الجداوي، تم نقلها بصورة طارئة إلى مستشفى الصفا بحي المهندسين، بعد إصابتها بارتفاع في معدلات السكر والضغط، وكشف مصدر طبي أن الفنانة خضعت لمحاولات السيطرة على السكر وعلاج ارتفاع الضغط، ولن تغادر المستشفى قبل 48 ساعة.

المصدر نفسه أكد ان رجاء الجداوي عادت من مدينة دبي، وفوجئت بصداع شديد لا يفارقها وشعور بإرهاق مستمر، وتوجهت للفحص في مستشفى الصفا، فتقرر احتجازها على الفور بعدما تبين اصابتها بارتفاع كبير في نسبة السكر في الدم، واضطراب في معدل ضغط الدم، لافتاً إلى أن حالتها مستقرة، ولكن لن يسمح لها بالعودة إلى منزلها إلا بعد التأكد من السيطرة على المرضين.

بنفس الوقت كشف مصدر مقرب من رجاء الجداوي عن تحسن وضعها الصحي، لافتاً إلى رغبتها في مغادرة المستشفى ، خاصة وأن خبر معاناتها الصحية أثار الكثير من الحزن في نفوس محبيها وعائلتها، وأشار إلى أن رجاء تخطت مرحلة الخطر ويمكنها استكمال العلاج داخل منزلها، بشرط موافقة الفريق الطبي المعالج.

أوضح المصدر أن رجاء تأثرت بموجة الحر التي اجتاحت مصر مؤخراً، وشعرت بدوار طفيف وإرهاق ولكنها أصرت على استكمال صيامها ما أدى إلى تفاقم حالتها، وكان من الضرورى نقلها سريعاً إلى المستشفى، وحصلت هناك على العلاج اللازم لمنع تفاقم أزمة السكر، كما تم ضبط معدل ضغط الدم.

المصدر: سيدتي. نت.

Print Friendly, PDF & Email