مركز “الحوراني”: 31 شهيدا في عدوان جديد على قطاع غزة خلال شهر أيار

رام الله/PNN – أفاد مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لدائرة العمل والتخطيط في منظمة التحرير، بأن 31 شهيدا بينهم أربعة أطفال وأربع سيدات، ارتقوا إثر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال شهر أيار.

وفيما يلي أهم ما جاء في التقرير الشهري حول أبرز الانتهاكات الاسرائيلية بحق شعبنا الفلسطيني خلال شهر أيار:

الشهداء

ارتقى (31) شهيدا في قطاع غزة من بينهم اربعة اطفال واربع سيدات، على أيدي جيش الاحتلال خلال شهر ايار 2019، حيث ارتقى (27) شهيدا نتيجة الغارات التي شنتها طائرات الاحتلال على المواطنين العزل والبنايات السكنية بداية الشهر في 5 مايو/ ايار، إضافة الى ارتقاء (3) شهداء برصاص الاحتلال اثناء مشاركتهم في المسيرات السلمية على حدود القطاع. وشهيد طفل 16 عاما (عبدالله غيث) أثناء محاولة دخوله مدينة القدس في الجمعة الأخيرة من رمضان شرق بيت لحم، وقد منحت سلطات الاحتلال الحصانة الكاملة للجنود الذين يقتلون الفلسطينيين، وذلك عبر دعمهم وتوفير الحماية القضائية لهم في حال قدمت ضدهم لوائح اتهام بالمحاكم العسكرية أو المدنية، وتحتجز سلطات الاحتلال في ثلاجاتها جثامين (42) شهيدا منذ عام 2016 في مخالفة صارخه للقانون الانساني الدولي .

الجرحى والمعتقلين

اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي خلال شهر أيار نحو (350) مواطنا في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، ويعيش الاسرى الذي يبلغ عددهم نحو (5700) أسيرا بينهم (250) طفلا و(45) سيدة ظروفا معيشية صعبة داخل سجون الاحتلال، لحرمانهم من أبسط حقوقهم المشروعة التي نص عليها القانون الدولي.

فيما قام جيش الاحتلال باصابة وجرح نحو (380) مواطنا فلسطينيا في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، ومن بين المصابين (154) مواطنا اصيبوا نتيجة الغارات التي شنتها طائرات الاحتلال على منازل المواطنين العزل بداية الشهر و(184) مواطنا اصيبوا برصاص الاحتلال في قطاع غزة خلال مشاركتهم في المسيرات السلمية على الحدود دون ان يشكلوا خطرا على سلطات الاحتلال، إضافة الى (42) مواطنا اصيبوا في الضفة الغربية واصابة عشرات المواطنين بالغاز السام المسيل للدموع خلال مشاركة المواطنين ضد مصادرة الاراضي وجدار الفصل العنصري واغلاق مداخل البلدات الفلسطينية ومن بين المصابين (5) مسعفين و(4) صحفيين.

الاستيطان ومصادرة الاراضي

صادقت ما تسمى بـ”لجنة التخطيط والبناء المحلية” التابعة لبلدية الاحتلال في القدس، على بناء (941) وحدة استيطانية في المدينة، حيث سيتم بناء مجمع استيطاني جديد على الجانب الشمالي من الحي الاستيطاني “جفعات مشفآة” يتضمن (706) وحدات، منها مبان عامة، وأخرى للتجارة، ومناطق مفتوحة للمستوطنين، كما سيتم بناء (235) وحدة استيطانية في احدى احياء مستوطنة “النبي يعقوب” القائمة على أراضي مدينة القدس، كما ذكر موقع القناة السابعة الاسرائيلية عن نشر مناقصات لبناء (805) وحدات سكنية في مستوطنتي “راموت” و”بسغات زئيف” القائمتين على اراضي مدينة القدس الى ذلك قامت قوات الإحتلال بأعمال التجريف في أراضي المواطنين الزراعية التابعة لبلدة دير إستيا والواقعة قرب مستوطنة “ياكير”. كما اقتلعت جرافات الاحتلال (120) شجرة زيتون تابعة لمواطنين من بلدة اللبن الغربي شمال غرب رام الله بهدف شق شارع استيطاني على مساحة (3) دونم، كما اعلنت سلطات الاحتلال عن تغيير في استخدام اراضي في بلدات عزون وجيوس من اراضي زراعية الى اراضي سكنية لصالح مستوطنة “تسوفيم” جنوب قلقيلية.

هدم البيوت والمنشأت

هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال آيار الماضي (20) بيتاً ومنشأة في الضفة الغربية والقدس، شملت (9) بيوت، و(11) منشأة، وتركزت عمليات الهدم الاخرى في منطقة مسافر يطا ومدينة الخليل، وقرية حارس بمحافظة سلفيت، وقرية فروش بيت دجن بمحافظة نابلس، ومنطقتي خلايل اللوز وشوشحله جنوبي مدينة بيت لحم، وبلدة الزعيم شرقي مدينة القدس المحتله، وخربة الراس الاحمر في الاغوار الشمالية بمحافظة طوباس. وأخطرت سلطات الاحتلال (27) بيتا ومنشأة بالهدم ووقف البناء، وشملت الاخطارات بلدات العيسوية وابو ديس ومخيمي قلنديا وشعفاط بمحافظة القدس، وقريتي بورين وسالم بمحافظة نابلس، وقرية الولجه بمحافظة بيت لحم، ومسافر يطا بمحافظة الخليل، وقرية عاطوف بمحافظة طوباس.

تهويد القدس

واصلت شرطة الاحتلال ومخابراتها تضييقها على المصلين داخل المسجد الاقصى منذ بداية شهر رمضان، حيث منعت بالقوة الاعتكاف داخل المسجد الاقصى بعد انتهاء صلاة التراويح مباشرة، وقامت بالاعتداء على المصلين بالضرب واخراجهم خارج باحات المسجد، وسط حملة من الاعتقالات في صفوف المصليين، وأصدرت شرطة الاحتلال قرارات بإبعاد (8) مواطنيين عن المسجد الاقصى بينهم سيدة، وفرضت الحبس المنزلي على (13) مواطنا من بينهم خمسة أطفال، وأبعدت (16) مواطنا عن أحياء مدينة القدس المحتلة، ومنعت مواطنا من الاشتراك بأي نشاطات اجتماعية داخل مدينة القدس، وشملت تلك القرارات دفع غرامات وكفالات فاقت (22150) ألف شيقل، وكثفت عصابات المستوطنين من اقتحاماتها للمسجد الاقصى، وسجل شهر أيار اقتحام نحو (1437) ما بين مستوطن وطلاب معاهد تلمودية وموظفي آثار ورجال مخابرات للمسجد الاقصى، من بينهم عضوا الكنيست المتطرفين “يهودا غليك وأوري آرئيل”. كم اعتدى مسنوطنون على التجار والمحلات التجارية بالبلدة القديمة من القدس ويرشوهم بالغاز المسيل للدموع.

واقتحمت شرطة الاحتلال حفل افتتاح ملعب مخيم شعفاط وصادرت الاعلام الفلسطينية، وعلقت أمر إداري لهدم المبنى الجديد للجنة الشعبية لخدمات مخيم شعفاط التابع لدائرة شؤون اللاجئين، وكذلك قامت بخلع غراس الزيتون في منطقة باب الرحمة، وهددت بإزالة فانوس رمضان الذي أضيء في جمعية برج اللقلق في منطقة باب حطه داخل اسوار البلدة القديمة.

اعتداءات المستوطنين

نفذت عصابات المستوطنين خلال شهر آيار نحو (59) اعتداء بحق المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم، أسفرت عن إصابة (11) مواطنا، من بينهم طفلين، وشملت اعتداءات المستوطنين تنفيذ عملية إطلاق نار واحدة، إضافة إلى اقتلاع وتدمير (150) شجرة من أراضي المواطنين في قرية برقه شرقي رام الله، وتدمير زجاج وإعطاب إطارات (17) سيارة، وقامت جرافات المستوطنين بتجريف (70) دونما من إراضي المواطنين في قريتي مادما وعصيرة القبلية جنوبي نابلس لصالح توسيع مستوطنة “يتسهار”، فيما أحرقت عصابات المستوطنين نحو (15) دونما من أراضي المواطنين التابعه لقريتي بورين وعصيرة القبلية، وكُشف النقاب عن قيام عصابات المستوطنين بإقامة بؤرتين إستيطانتين قرب قرية دير الحطب شرقي نابلس، وقرية كيسان جنوبي بيت لحم، واقتحم قطعان المستوطنين برك سليمان جنوب بيت لحم، والمنطقة الأثرية في بلدة سبسطية غربي نابلس، فيما تصاعدت اعتداءات المستوطنين على البلدة القديمة من الخليل في شهر رمضان المبارك، حيث اعتدت على المواطن مفيد الشرباتي واعتقلت اثنين من أبنائه، كذلك الاعتداء على الطفة لين زاهدة في شارع الشهداء وسط الخليل، ومهاجمة منزل الناشط ابو شمسية ومحطة الجعبري للمحروقات.

الاعتداءات في الأغوار الشمالية

شردت قوات الاحتلال سكان خربة حمصه الفوقا من مساكنهم، والبالغ عددهم نحو (100) مواطن، لغرض القيام بمناورات عسكرية في المنطقة استمرت (12) يوما، بواقع ثلاثة أيام من كل أسبوع، في ظل ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، وأدت تلك التدريبات العسكرية إلى إحتراق نحو (500) دونم من أراضي المواطنين المزروعة بالقمح والشعير في مناطق عين الحلوه وسمره والبقيعه وواد المالح وخلة البد والراس الاحمر وحمصة الفوقا ومنطقة موفية غرب خربة مكحول، وقامت عصابات المستوطنين بملاحقة رعاة الاغنام في منطقة خلة حمد واعتدت بالضرب على راعي أغنام في المنطقة، وغرمت سلطات الاحتلال مواطنا بملغ (10) آلاف شيقل بسبب قطف كيلو زعتر، فيما قامت بالاستيلاء على شاحنة تعود للمواطن محمد جميل بشارات من خربة حمصة الفوقا، كما احتجزت سبعة صحفيين وناشط حقوقي في منطقة الاغوار الشمالية شرق طوباس لأكثر من 6 ساعات.

الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة

تواصلت الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة خلال شهر أيار، وأسفرت تلك الاعتداءات عن استشهاد (30) مواطنا، بينهم (3) أطفال، وإصابة نحو (338) مواطنا بجروح مختلفه، وشملت الاعتداءات كذلك تنفيذ (50)عملية إطلاق نار بري شرق القطاع، وشن (363) غارة جوية في اعتداء غاشم جديد على القطاع أدت إلى تدمير (18) بناية، تحوي (130) وحدة سكنية، وتضرر نحو (700) وحدة أخرى بشكل جزئي، من بينها قصف عمارة الخزندار في منطقة الرمال التي تحتوي على مكاتب “مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق” وسوته بالأرض، وقدرت الخسائر بنحو 10 مليون دولار.

كذلك تنفيذ (63) عملية قصف مدفعي، و(5)عمليات توغل بري، و(49)عملية إطلاق نار تجاه مراكب الصيادين، أسفرت عن إصابة صيادين، واعتقال (9) آخرين، والاستيلاء وتدمير (4) مراكب صيد، فيما اعتقلت قوات الاحتلال (6) مواطنين على الحدود الشرقية لمحافظات القطاع.

Print Friendly, PDF & Email