فرجينيا: مقتل 13 شخصا في جريمة إطلاق نار

فرجينيا/PNN- قتل 13 شخصا في إطلاق نيران عشوائية، بينهم مطلق النار، وأصيب آخرون، الليلة الفائتة، في مجمع حكومي في مدينة فرجينيا بيتش في ولاية فرجينيا الأميركية، وهي جريمة تنضاف إلى 149 جريمة إطلاق نار جماعية وقعت خلال العام الحالي في الولايات المتحدة.

وعلم أن موظفا يعمل في المرافق العامة هو الذي بادر إلى إطلاق النار، ويرجح أنه فصل من عمله، بادر إلى إطلاق النار، ما أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة 4 آخرين، وقتل لاحقا في تبادل إطلاق نار مع قوات الشرطة التي هرعت إلى موقع الهجوم الذي وصف بأنه “ساحة حرب”.

وقال قائد الشرطة، جيمس سيرفيرا، في مؤتمر صحفي، إن المهاجم دخل نحو الساعة الرابعة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (08:00 بتوقيت غرينتش) إلى أحد مباني بلديّة فرجينيا بيتش “وبدأ فوراً إطلاق النار على جميع الضحايا في شكل عشوائي”.

وقتل أحد الضحايا خارج المبنى في سيارته، فيما عثر على الضحايا الآخرين في الطوابق الثلاثة من المبنى. وكانت الشرطة قد أعلنت حصيلة سابقة من 11 قتيلا وستة جرحى.

وكان المهاجم مسلحا بمسدس من عيار 0.45 مزود بكاتم للصوت، وأفرغ خزان الرصاص عدة مرات، وفق سيرفيرا.

وأضاف أنه بسبب صوت إطلاق النار تمكن الضباط الأربعة الذين هرعوا من تحديد الطابق الذي كان يرتكب فيه جرائمه، واشتبكوا فورا مع المشتبه به و”يمكنني القول إن المعركة استمرت وقتا طويلا”.

وقال “خلال هذه المعركة، تمكن الضباط بشكل أساسي من منع هذا الشخص عن ارتكاب مجزرة أكبر في ذلك المبنى”.

ولم تكشف السلطات عن اسم مطلق النار أو دوافع المحتملة باستثناء القول إنه كان موظفا منذ مدة في قسم المرافق العامة.

وتشمل حصيلة المصابين شرطيا أُنقِذ بفضل سترته الواقية من الرصاص. وجميع المصابين كانوا مساء الجمعة يخضعون لعمليات جراحية في المستشفيات.

ويضمّ مبنى بلديّة فرجينيا بيتش، الواقعة على بعد نحو 320 كلم جنوب شرق العاصمة واشنطن ويبلغ عدد سكانها 450 ألف شخص، مكاتب الأعمال الإداريّة والمرافق العامّة في المدينة الساحليّة. وقد يبلغ عدد الموظفين فيها في أي وقت 400 شخص.

وقال رئيس بلدية المدينة، بوبي داير، للصحافيّين “هذه أكثر يوم مدمر في تاريخ فرجينيا بيتش”. وتابع أنّ “الأشخاص المتضرّرين هم أصدقاؤنا وزملاؤنا وجيراننا”.

وروَت الشاهدة ميغان بانتون لشبكة تلفزيونية محلية أنها وخلال الفوضى تمكنت مع نحو 20 من زملائها من الاختباء في أحد المكاتب حيث وضعوا طاولة خلف الباب لمنع المهاجم من الدخول إليهم.

وأضافت “كنا نحاول تأمين السلامة للجميع بقدر المستطاع وكنا على الهاتف مع خدمة الطوارئ للتأكد من أنهم (الشرطة) قادمون”.

وقالت “سمعنا طلقات. واستمرت الطلقات وكانت الشرطة تقول ’انبطحوا’”.

وتم إبلاغ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالحادثة، وقال البيت الأبيض إن الرئيس يتابع الوضع.

ووفق مجموعة المراقبة “غان فايولنس أركايف” (أرشيف عنف السلاح) ومقرها واشنطن، فإن إطلاق النار الجماعي الذي وقع الجمعة هو الحادثة ال150 في الولايات المتحدة هذا العام. ويحدد إطلاق النار الجماعي بكل حادثة فردية يتم فيها قتل أو إطلاق النار على أربعة أشخاص أو أكثر.

وعلى الرغم من نطاق العنف المرتبط بحمل الأسلحة في الولايات المتحدة، تُعدّ قوانين حيازة الأسلحة متساهلة، في وقت تتعثّر محاولات معالجة المسألة في الإطار التشريعي على المستوى الفدرالي.

وصوب بعض الديموقراطيين الطامحين لوصول البيت الأبيض على أزمة العنف المرتبط بالسلاح.

وقال بيت بوتيدجاج في تغريدة “إطلاق نار مروع آخر يهز الأمة، وهذه المرة في فرجينيا بيتش” وأضاف “من غير المقبول أن تبقى أميركا الدولة المتطورة الوحيدة حيث يعتبر هذا أمرا روتينيا. علينا التحرك”.

وندد السناتور بيرني ساندرز بالنفوذ الواسع للاتحاد الوطني للأسلحة، لوبي السلاح الأميركي.

وقال في تغريدة “إن أيام سيطرة الاتحاد الوطني للأسلحة على الكونغرس وكتابته قوانيننا الخاصة بالسلاح يجب أن تنتهي. يتعين على الكونغرس أن يصغي للشعب الأميركي ويمرر تشريعات خاصة بالحماية من السلاح. عنف السلاح المقزز هذا يجب أن ينتهي”.

Print Friendly, PDF & Email