الجولان المحتل

المرصد السوري: ارتفاع عدد قتلى الاستهداف الإسرائيلي إلى 10

دمشق/PNN- أدّت الغارتان الإسرائيليّتان على مواقع في ريفي دمشق والقنيطرة، فجر اليوم، الأحد، إلى مقتل 10 أشخاص، منهم 3 جنود في جيش النظام السوري، و7 من جنسيّات غير سوريّة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقرّه لندن.

وكان جيش النظام السوري أقرّ بمقتل 3 من جنوده، دون أن يتطرّق إلى خسائر أخرى في الأرواح في صفوف المقاتلين الأجانب.

وقال المرصد السوري إن الغارتين الإسرائيليّتين طالتا مواقع وتمركزات “للإيرانيين و’حزب الله’ وقوات النظام والمليشيات الموالية لها في في دمشق والقنيطرة”.

ورجّح المرصد أن يكون عدد القتلى مرشّح للارتفاع لوجود جرحى، بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

أما المناطق التي طالها القصف الإسرائيلي، بحسب المرصد، فهي الحسينية والكسوة جنوبيّ وغربيّ دمشق، “والتي توجد فيها مواقع وتمركزات ومستودعات للإيرانيين وحزب الله اللبناني، تقع ضمن قطاعات عسكرية تابعة لقوات النظام”، كما علم المرصد أنه “وبالتزامن مع القصف شوهد عدة انفجارات في المنطقة، وسط إطلاق صواريخ أرض – جو من الدفاعات الجوية التابعة لقوات النظام”.

وأعلن الناطق باسم جيش الاحتلال، الساعة الخامسة فجر اليوم، الأحد، أن “سلاح الجو هاجم عدة أهداف عسكرية في سورية”، وأردف أن الغارات جاءت ردا على إطلاق قذيفتين من الأراضي السورية.

وأضاف أن الغارات شملت عدة أهداف عسكرية لجيش النظام منها بطاريات مدفعية ومواقع مراقبة ورصد استخباري في المنطقة الفاصلة في الجولان، وبطارية دفاعات جوية.

إلى ذلك، هدّد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بتوسيع العدوان وغارات الطيران الحربي الإسرائيلي على مواقع بسورية، قائلا: “لسنا مستعدين لتحمل إطلاق النار على أراضينا، ونحن نرد بقوة شديدة على أي عدوان ضدنا”، وأضاف نتنياهو “هذه سياسة ثابتة أقودها وسنواصل تنفيذها من أجل أمن إسرائيل”.

وقرابة الساعة الثالثة والنصف فجرًا، أفادت مصادر سورية أن الدفاعات الجوية تصدت لقصف إسرائيلي، فيما سمع دوي انفجارات نتيجة القصف في محيط العاصمة دمشق، بحسب شهود، وذلك بعد ساعات قليلة من إطلاق قذيفتين من الأراضي السورية، لتسقط قذيفة واحدة في جبل الشيخ في الجولان المحتل.

وبعد أقل من ساعة من الغارة الأولى، نقلت وكالة أنباء النظام (سانا) عن مصدر عسكري قوله، “إنه في تمام الساعة 4:10 فجرا جدد العدو الصهيوني عدوانه بإطلاق عدة صواريخ باتجاه ريف القنيطرة الشرقي، وقد أسفر العدوان عن بعض الخسائر المادية إضافة إلى ارتقاء ثلاثة شهداء وإصابة سبعة جنود آخرين بجراح”.

Print Friendly, PDF & Email