إيران: أسعار النفط سترتفع مع أوّل رصاصة في الخليج

طهران/PNN- قال مساعد عسكري كبير للمرشد الإيراني، علي خامنئي، اليوم، الأحد، إن السفن العسكرية الأميركيّة في الخليج العربي “تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية”، محذرًا من أن أي اشتباك بين البلدين سيرفع أسعار النفط إلى أكثر من 100 دولار للبرميل.

وانزلقت إيران والولايات المتحدة لمواجهة أكثر حدة على مدى الشهر المنصرم، بعد عام من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين إيران والقوى العالمية الكبرى، بهدف تقييد البرنامج النووي الإيراني مقابل رفع عقوبات دولية مفروضة عليها.

وأعادت واشنطن فرض العقوبات العام الماضي، وشدّدتها في أيّار/ مايو من خلال الطلب من كل الدول وقف كل واردات النفط الإيراني، وظهرت، في الأسابيع الماضية، تلميحات لمواجهة عسكرية، وأعلنت الولايات المتحدة أنها سترسل قوات إضافية للشرق الأوسط “ردًا على تهديد إيراني”.

وقال أحد كبار مساعدي خامنئي العسكريين، وهو يحيى رحيم صفوي “يدرك الأميركيّون تماما أن قواتهم العسكرية (في المنطقة) في مرمى الصواريخ الإيرانية وكل القوات البحرية الأميركيّة والأجنبية في الخليج الفارسي تقع في مرمي صواريخ أرض-بحر التي يمتلكها الحرس الثوري الإيراني”.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن رحيم صفوي قوله “أول رصاصة ستطلق في الخليج الفارسي سترفع أسعار النفط إلى أكثر من 100 دولار. وسيكون هذا فوق طاقة أميركا وأوروبا وحلفاء أميركا كاليابان وكوريا الجنوبية”.

وأشار الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمس، السبت، إلى أن بلاده قد تكون مستعدة لعقد محادثات إذا أظهرت الولايات المتحدة احترامها لكنه أضاف أن طهران لن توافق على المفاوضات بأسلوب الضغط.

في السياق، قال الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، إنه من غير المرجح أن تشن واشنطن وحلفاؤها حربا على طهران لأنهم يعرفون أنهم سيدفعون ثمنا باهظا.

وقال نصر الله في كلمة له أمام تجمع حاشد من مناصريه “السيد ترامب والإدارة عنده وأجهزة مخابراته يعرفون جيدا أن الحرب على إيران لن تبقى عند حدود إيران. الحرب على إيران يعني كل المنطقة ستشتعل وكل القوات الأميركيّة والمصالح الأميركيّة في المنطقة ستباد وكل الذين تواطأوا وتآمروا سيدفعون الثمن”.

وقال إن “معادلة القوة” هي التي تمنع اندلاع حرب أميركيّة إيرانية حذر من أنها ستصيب أيضا السعودية وإسرائيل حليفتي الولايات المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email