غباي يرضخ ويجري انتخابات جديدة لرئاسة العمل الاسرائيلي

بيت لحم/PNN- رضخ رئيس حزب العمل، آفي غباي، اليوم، الأحد، لمطالب أعضاء حزبه، وأعلن عن إجراء عن انتخابات لرئاسة الحزب، دون أن تشمل قائمة أعضاء الكنيست.

ويعني قرار غباي أنّه يعتزم البقاء في الكنيست دون علاقة بنتائج المؤتمر، أيًا كانت.

وفي وقت سابق، رجّح مسؤولون في حزب العمل الإسرائيليّ وقوع انشقاق في الحزب، إن لم يجر غباي، انتخابات داخليّة، في ظل نقمة متزايدة عليه، بحسب ما نقلته عنهم صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم، الأحد.

وخلال نهاية الأسبوع، هاجم 3 أعضاء كنيست عن الحزب، هم نصف كتلته البرلمانيّة، غباي على خلفيّة اللقاءات السريّة بينه وبين رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، في محاولة لإنقاذه بعد وصول مفاوضات تشكيل الحكومة إلى طريق مسدود.

ونقلت “يديعوت أحرونوت” عن مسؤول في الحزب قوله إن “غباي قضى على حزب العمل تمامًا بخطواته الأخيرة. إنه معزول تمامًا عن الواقع. يتصرّف وكأن عنده 30 عضو كنيست، وهو الأمر الذي لن يسمح أحد في الحزب أن يحدث”.

وادّعى غباي أن نتنياهو وعده بالتراجع عن مشاريع القوانين التي تقدّم بها الليكود وتهدف إلى الحدّ من صلاحيات ودور المحكمة العليا، بالإضافة إلى تنازل نتنياهو عن فكرة تحصينه قضائيًا من المحاكمة خلال شغله منصبه.

وتضمن عرض نتنياهو على حزب العمل وزارتي الأمن والمالية، بالإضافة إلى حقيبتين وزاريتين أخريين لم يتم الكشف عنهما، بحسب الصحافي في القناة 12 الإسرائيلية، عميت سيغل.

وأشارت وسائل إعلان إسرائيليّة إلى أن قيادة حزب العمل، الذي حصل على 6 مقاعد برلمانية في انتخاب الكنيست الـ21، يدرس عرض الليكود، وسط تقارير تؤكد أن رئيس الحزب، آفي غباي والمرشح الثاني، تال روسو، لم يرفضا الاقتراح مباشرة، وعملا على دراسته، فيما عبرّت عضو الكنيست شيلي يحيموفيتش، وإيتسيك شمولي، عن رفضهما لعرض الليكود.

وصرّح عضو الكنيست والقيادي في حزب العمل، عمير بيرتس، أن الحزب لن يشكل “طوافة نجاة لنتنياهو”، وأضاف “لن ننضم للحكومة ولن نجلس بمقاعد الائتلاف، كل تسوية أخرى تشكل انتهاكا للوعود التي قطعناها على جمهور الناخبين”.

وتراجع حزب العمل، في الانتخابات الأخيرة، إلى أدنى مستوى في تاريخه على الإطلاق، مع حصوله على 6 مقاعد، متراجعًا عن قرابة عشرين مقعدًا حصل عليها في الانتخابات السابقة، التي نافس فيها ضمن “المعسكر الصهيوني”، وأعطته استطلاعات الرأي، في العام 2015، إمكانيّة تشكيل الحكومة، قبل أن يحقّق نتنياهو حينها انتصارًا غير متوقّع.

Print Friendly, PDF & Email