مواجهات واصابات بمسيرات لا لضم الضفة على حدود  القطاع واندلاع حرائق داخل اسرائيل بفعل البالونات الحارقة 

غزة/PNN/ اصيب العشرات من المواطنين الفلسطينين في مسيرة العودة الكبرى التي خرجت اليوم الجمعة بعنوان  لا لضم الضفة حيث تجمع الالاف من المواطنين بعدة مواقع حدودية واشتبكوا مع قوات الاحتلال مما ادى لاصابة نحو اربعين فلسطينيا بجروح  مختلفة كما اعلنت اسرائيل عن انددلاعع  عدة حرائق بمستوطنات واراضي زراعية قريبة من الحدود بفعل البالونات الحارقة .

أصيب نحو اربعين مواطن بجروح مختلفة منهم ستة مواطنين بالرصاص الحي وعدد آخر بالاختناق نتيجة إطلاق قنابل الغاز من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي صوب المشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار.

وقالت وزارة الصحة بغزة، إن ستة مواطنين أصيبوا بجراح مختلفة من قبل الاحتلال الاسرائيلي خلال الجمعة ال 61 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة وإصابة مسعف ومسعفة بجراح مختلفة شرق جباليا ورفح..

وتوافد آلاف المواطنين الفلسطينيين، إلى مخيمات العودة قبالة السياج الفاصل شرق قطاع غزة، للمشاركة في مسيرة العودة في جمعة “الضفة لن تهود بل سنحميها بدمائنا” التي دعت لها الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار.

وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي على المتظاهرين السلميين وابل من الرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع والمياه العادمة صوب المتظاهرين ، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق والرصاص المطاطي.

في المقابل ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن عدة حرائق اندلعت عصر اليوم، في محيط كيبوتس ناحل عوز والمجلس الإقليمي شعار هنيغف وتجمع كفار عزة بفعل البالونات التي أطلقها متظاهرون من غزة، خلال مشاركتهم في مسيرة العودة، جمعة “الضفة لن تهود بل سنحميها بدمائنا”.

و تأتي هذه المسيرة بعد ليلة من التوتر حيث قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي أهدافاً للمقاومة في شرق مدينة غزة، فيما أطلق صاروخ من قطاع غزة على مستوطنات غلاف غزة، وأحدث أضرار في منازل المستوطنين.

من جهتها أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، اليوم الجمعة، على الاستمرار في مسيرات العودة وكسر الحصار بطابعها السلمي والشعبي، كونها واحدة من أهم أشكال النضال لإنهاء الحصار وإبقاء حق العودة حيا في وعي الأجيال في ظل ما نشهده من محاولات تغييب حق العودة وشطبه.

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم الجمعة، في ختام فعاليات جمعة “الضفة لن تهود بل سنحميها بدمائنا”:” إن التصعيد الإسرائيلي على شعبنا هو محاولة يائسة للالتفاف على مطالبنا واستخدام الذرائع لوضع العقبات أمام تنفيذ إجراءات كسر الحصار التي تم الاتفاق عليها برعاية الأشقاء المصريين والقطريين ووسطاء الأمم المتحدة.

وجددت الهيئة بتمسكها بمطلب إنهاء الحصار الظالم ورفع كل أشكال المعاناة المفروضة على شعبنا التي يتسبب بها الاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email