أخبار عاجلة

“نعدو سويا من أجل العدالة والكرامة”.. سباق في بريطانيا وفلسطين تأكيدا على حقوق شعبنا

رام الله/PNN – “نعدو سويا من اجل العدالة والكرامة”، و”نعدو من أجل فلسطين”، شعار رفعه عشرات المتضامنين مع الشعب الفلسطيني ضمن نشاط رياضي دعت إليه دوائر شؤون المفاوضات واللاجئين والمكتب التنفيذي للاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، في عدد من المحافظات الفلسطينية.

عشرات النشطاء انتظموا، مساء اليوم السبت في هذا النشاط في حديقة الاستقلال قادمين من مخيمات الجلزون، وقلنديا، والأمعري لنقل رسالة تضامن مع المتضامنين البريطانيين الذين ينظمون في نفس الوقت وبالتزامن سباقا في مدينة شفيلد البريطانية، بهدف التوعية بالظلم الواقع على الفلسطينيين بعد 71 عاما على النكبة.

وانطلق السباق مع الحملة في شفيلد في كل من قطاع غزة (النصيرات، وخان يونس، وخزاعة)، وفي مخيم عايدة للاجئين ببيت لحم، وحديقة الاستقلال برام الله، والحديقة الوطنية في نابلس.

وتخلل النشاط في شفيلد قيام عمدة المدينة بألقاء كلمة حيا فيها نضال الشعب الفلسطيني ودعا العالم إلى العمل من أجل حريته واستقلاله، بمشاركة نواب عن حزب العمال البريطاني المتضامنين مع شعبنا الفلسطيني، بالتعاون مع المجتمع المحلي في شفيلد.

ويأتي النشاط للتأكيد على التواصل والتضامن في تحدي الحواجز وأوامر العزل التي تفرضها قوات الاحتلال الاسرائيلي والتي تتواجد في كل مكان في فلسطين مسببة الأذى والقهر.

أما في مدينة رام الله، افتتح الفعالية مدير المكتب التنفيذي للاجئين في الضفة الغربية ناصر شرايعة، مؤكدا أن الناشط يتزامن مع نشاط مماثل من مناصري القضية الفلسطينية على مدار 24 ساعة كتضامن مع الشعب الفلسطيني واحياءً لذكرى النكبة والنكسة، وقال: “نحن نقف تضامنا مع المتضامين مع الشعب الفلسطيني وتأييدا لهم وللتأكيد على حق العودة والقدس والدولة والثوابت الفلسطينية بإنهاء الاحتلال والاستيطان وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس”.

وتقدم شرايعة، من فلسطين بالشكر لمقاطعة شفيلد البريطانية على تأييدها لحقوق الشعب الفلسطيني في مساعيه للحرية والاستقلال.

من جانبه، قال رئيس المكتب التنفيذي للاجئين في الضفة الغربية محمود مبارك: “نسير اليوم جنبا إلى جنب مع رفاقنا وأصدقائنا في مدينة شفيلد لتحقيق العدالة، كانت الحكومة البريطانية مسؤولة عن النكبة والألم والمعاناة الذي حل بشعبنا ولكن شعوب مقاطعات بريطانيا يرفضون موقف حكومتهم ويناصرون الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، ونحن نتوجه بالشكر لهم، وما نشاط اليوم إلا هو قتال ونضال من أجل قضية فلسطين قضية العدالة والحرية”.

وتابع: “الشعب الفلسطيني سيعود في نهاية المطاف إلى أرضه وسيحقق أحلامه بالحرية الاستقلال، وهناك 6 مليون لاجئ ينتظرون تحقيق العدالة، ولن يتحقق أي سلام ولا استقرار إلا بعودة اللاجئين”.

وفي كلمة المتسابقين، أكدت الطفلة سفين شرايعة، أهمية التضامن مع أبناء الشعب الفلسطيني في مختلف المحافل الدولية من قبل المجتمعات المحلية، والضغط على الحكومات لتقوم بدورها بالضغط لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لشعبنا.

واختتم السباق بتوزيع شهادة من عمدة شفيلد للمتسابقين في رام الله قدمها القائمون على النشاط للمشاركين.

Print Friendly, PDF & Email