عشراوي تلتقي وفدا من معهدي بيكر والولايات المتحدة للسلام

رام الله/PNN-التقت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي اليوم الاربعاء، وفداً من معهد بيكر ومعهد الولايات المتحدة للسلام في مقر المنظمة في رام الله وأطلعتهم على آخر التطورات السياسية.

وقدمت عشراوي شرحاً مفصلاً لآخر التطورات والتداعيات الخطيرة للانتهاكات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك القرصنة الاسرائيلية لعائدات الضرائب الفلسطينية، وهدم المنازل والممتلكات الفلسطينية والاستمرار بالنهب المنظم للأرض الفلسطينية وبناء المستوطنات الاسرائيلية وغيرها من الممارسات غير القانونية، وخاصة تلك التي تستهدف القدس المحتلة.

وناقش الوفد مع عشراوي تداعيات الاجراءات المتطرفة والقرارات غير المسؤولة لإدارة ترامب، والتي تعمل على زعزعة أمن المنطقة واستقرارها وتقوض متطلبات السلام وتشجع اليمين الأصولي والعنصري في اسرائيل لمواصلة انتهاكه للحقوق الفلسطينية والقانون الدولي، تمهيداً لضم أراضي الضفة الغربية المتبقية. وتركز النقاش على سيناريوهات المستقبل المحتملة، خاصة في ضوء التداعيات الخطيرة للتحالف الامريكي- الاسرائيلي القائم، وإمكانية إنقاذ متطلبات السلام وعلى رأسها حماية الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف.

في هذا السياق، تطرقت عشراوي لأهمية تحقيق المصالحة وعقد انتخابات عامة، مع التأكيد على ضرورة تدخل المجتمع الدولي لضمان عدم عرقلة اسرائيل للانتخابات في القدس او اتخاذ اي اجراءات من شأنها التأثير على العملية الانتخابية. واتفق الوفد مع عشراوي أيضا على ضرورة تمكين الشباب من أخذ دورهم الطبيعي في الحياة السياسية والاقتصادية، معتبرين مشاركة الشباب الفاعلة ضرورة قصوى للمجتمع الفلسطيني.

من ناحيتها، أكدت عشراوي انه “لا يمكن تحقيق السلام دون محاسبة اسرائيل على جرائمها”، وأضافت: “على الأسرة الدولية الكف عن اللجوء للضغط على الطرف الفلسطيني حتى يتقدم بحلول تعالج التعنت الاسرائيلي ومواقفه غير المقبولة. هذا نهج غير مقبول ولن ينتج عنه أي تقدم في المسار السياسي. المطلوب لجم اسرائيل ومحاسبتها.”

واختتمت عشراوي بالقول: “لا يمكن ان تنجح أي مبادرة للسلام تتجاهل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وتتنكر لها لأن تحقيق الحرية وتجسيد الاستقلال الوطني الفلسطيني متطلبات أساسية للسلام.”

Print Friendly, PDF & Email