روحاني يتهم واشنطن بالكذب وبولتون يندد بصمت إيران

طهران/PNN- اتهم الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، واشنطن بالكذب في عرضها للمفاوضات، في حين ندد مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي، جون بولتون، بما وصفه “صمت” إيران على عرض واشنطن.

وقال روحاني إن العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على كبار المسؤولين الإيرانيين، بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف، تكشف بأن واشنطن “تكذب” بشأن عرض إجراء مفاوضات مع إيران.

وقال روحاني خلال اجتماع مع الوزراء تم بثه على الهواء مباشرة “في ذات الوقت الذي تدعون فيه للتفاوض، تسعون لفرض عقوبات على وزير الخارجية. من الواضح أنكم تكذبون”.

وسخر روحاني من ترامب، وقال إن “البيت الأبيض مصاب بتخلف عقلي”، مضيفا أن العقوبات الأميركية الجديدة التي استهدفت المرشد الأعلى وآخرين هي “مشينة وغبية”.

في المقابل، ندد المستشار الأميركي للأمن القومي، جون بولتون، اليوم بـ”صمت إيران المطبق” حيال عرض واشنطن إجراء مفاوضات، رغم تصاعد حدة التوتر بين الطرفين.

وقال بولتون إن الرئيس الأميركي ترك الباب مفتوحًا لإجراء مفاوضات حقيقية”، وأن “كل ما تحتاج إيران للقيام به هو السير عبر هذا الباب المفتوح”، مضيفًا “في المقابل، كان صمت إيران المطبق”، وذلك في تصريحات خلال زيارة إلى إسرائيل.

وقال إن مبعوثين أميركيين يقومون بجولات في المنطقة أملا في إيجاد سبيل لخفض تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران، إلا أن صمت الجمهورية الإسلامية “يصيب بالصمم”.

كما ادعى أنه “لا يوجد ببساطة دليل على أن إيران اتخذت قرارا إستراتيجيا بالتخلي عن الأسلحة النووية”.

وكانت قد أعلنت إيران، في وقت سابق اليوم، أن فرض واشنطن عقوبات جديدة عليها، يعني إغلاقا “نهائيا” لمسار الدبلوماسية بين واشنطن وطهران.

وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، على “تويتر” إن “فرض عقوبات عقيمة على المرشد الأعلى لإيران، آية الله علي خامنئي، ووزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، يغلق مسار الدبلوماسية بشكل نهائي مع حكومة ترامب”.

وأضاف المتحدث الإيراني “إدارة ترامب اليائسة تدمر الآليات الدولية الراسخة للحفاظ على السلام والأمن العالميين”.

Print Friendly, PDF & Email