مشعشع: مؤتمر الأونروا في نيويورك يؤكد الالتزام العالمي بدعمها

رام الله/PNN- أكد الناطق باسم وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” سامي مشعشع اليوم الأربعاء، ان تعهد الدول الأعضاء بالأمم المتحدة بتقديم 113 ملايين دولار يدل على التزام عالمي بدعم الوكالة.

وأضاف مشعشع في تصريح لـ “وفـــا”، أن الأموال التي تم الإعلان عنها من قبل العديد من الدول تحديداً المجموعة الأوروبية وألمانيا وبريطانيا، هي تعهدات مهمة لكن يجب دراسة كيف ستؤثر على العجز المالي التي تعاني منه الوكالة.

وقال، إنه خلال العام الماضي تعهدت الدول المانحة بتقديم مبلغ 40 مليون دولار خلال نفس المؤتمر، وفي هذه السنة تعهدوا بمبلغ 113 مليون دولار.

وتابع: “العديد من الدول التي قدمت مداخلات جداً قوية في مؤتمر الأونروا، لم تعلن عن تعهداتها في هذا المؤتمر، لكنها أكدت أنها ستعلن عن ذلك خلال الأيام القليلة القادمة”.

وأكد أن المطلب الأساسي في مؤتمر أمس، أن ما تم التعهد به، من قبل العديد من الدول هو سرعة ترجمته إلى أموال في البنوك لكي تتمكن الوكالة من تخطي أزمة السيولة النقدية، والأزمة الحالية في أشهر الصيف، سواء في التحضيرات الجارية لفتح السنة الدراسية الجديدة، أو توزيع مواد غذائية وإنسانية منقذة لحياة مليون لاجئ في غزة كل ثلاثة أشهر، فيما أن هذه القضايا لا تتم إلا إذا كان هناك سرعة كبيرة في ترجمة التعهدات، مؤكداً أن المبلغ المرصود هذا العام هو مليار و200 مليون دولار.

وأشار إلى أن هناك مؤتمر آخر يعقد في شهر أيلول/ سبتمبر من أجل حشد الدعم المالي للوكالة لما تبقى من أشهر في هذا العام، بالتزامن مع تجديد ولاية الأونروا لثلاث سنوات أخرى.

وكان مفوض عام “أونروا” بيير كرينبول قال خلال مؤتمر صحفي عقده عند انتهاء المؤتمر، إن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا كانا من أكبر الجهات التي تعهدت بتقديم دعم مالي.

وأضاف التعهدات، التي جاءت خلال مؤتمر “إعلان التبرعات المالية”، شهدت جمع 110 ملايين دولار، وهو أمر “مشجع للغاية“.

وتابع: “لكننا بحاجة ماسة وعاجلة إلي تمويل إضافي لكي لا تتوقف احدي خدماتنا الرئيسية وهي تقديم المساعدة الغذائية لنحو مليون فلسطيني في قطاع غزة“.

وأعرب عن أمله في تجاوز الأزمة، بالقول “أنا علي يقين من قدرتنا على حشد الموارد المالية لعملياتنا.. هذا ما يحدث معنا كل عام“.

وفي 2018، أوقفت واشنطن دعمها المالي للأونروا المقدر سنويا بـ 360 مليون دولار، بعد تقديمها مبلغ 60 مليونا مطلع العام ذاته، ما تسبب في أزمة مالية للوكالة.

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية، وقطاع غزة، وتقدم خدماتها حاليا لما مجموعه 5.4 ملايين لاجئ.

Print Friendly, PDF & Email