أخبار عاجلة

ندوة توصي بضرورة عمل خطة مشتركة للحد من انتشار المخدرات في قرى شمال غرب القدس

القدس/PNN- أوصى مشاركون في ندوة بضرورة عمل خطة مشتركة للحد من انتشار المخدرات في قرى شمال غرب القدس، وضرورة تقديم دروس توعوية من مخاطر المخدرات وإدراجها في المناهج الدراسية.

وحمل شعار الندوة التي عقدت اليوم الخميس، في بلدة بدو شمال غرب القدس، بتنظيم جمعية الصديق الطيب لرعاية وتأهيل المدمنين، بالتعاون مع قسم الإغاثة والخدمات الاجتماعية– وكالة الغوث، “الصحة من أجل العدالة والعدالة من أجل الصحة”.

وركزت الندوة التي شارك فيها ممثلون من الجهات الرسمية والمختصة على الخدمات التي تقدمها الجهات الرسمية للحد من ظاهرة تعاطي المخدرات في المجتمع الفلسطيني.

وأكد مدير دائرة المخدرات في وزارة الصحة ناصر الطريفي، العلاقة المهنية مع كافة الشركاء العاملين في الميدان المتعلق بالحد من ظاهرة انتشار المخدرات، مبينا أن الصحة تقوم بتأهيل الطواقم العاملة في مجال علاج الإدمان واطلاعها على خبرات المؤسسات العلاجية في العالم وتزيدها بكل الآليات الحديثة للتدخل والعلاج.

وتطرق الطريفي إلى خدمات العلاج للمدمنين التي تقدمها وزارة الصحة، من خلال مركز علاج البدائل لمدمني “الافيونات” (مواد مخدرة) وخدمات المركز الوطني لعلاج، مستعرضا معايير استقبال حالات العلاج.

من جانبه، أشار مدير عام جمعية الصديق الطيب، عضو اللجنة المقدسية العليا لمكافحة المخدرات ماجد علوش، إلى دور اللجنة في تقديم برامج توعية في مناطق محافظة القدس بالشراكة المؤسسات العاملة وبأشراف اللجنة المقدسية.

وشدد على أهمية التوعية التي تقدم للمدمنين التي تعتمد على العلاج النفسي الاجتماعي، وبرامج التوعية المقدمة للطلبة والمرشدين والأهالي، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمؤسسات الاجتماعية، ومساهمة تلك البرامج في الحد من ظاهرة المخدرات وتحصين الأطفال والشباب من الانحرافات السلوكية.

بدورها، حذرت مسؤولة برنامج التوعية والوقاية في جمعية الصديق الطيب عفاف ربيع، من ظاهرة انتشار المخدرات في المجتمع الفلسطيني والتغيرات التي حصلت على الظاهرة في السنوات الأخيرة على مستوى الفئات والانواع والمناطق وتأثير المخدرات على الشباب.

وأوضحت ربيع أن تقرير مكتب الأمم المتحدة المتعلق بمكافحة المخدرات والجريمة الذي صدر أمس الاربعاء، أنه أظهر أنه في العالم يوجد 35 مليون ممن تعاطوا المخدرات يعانون أوضاعا صحية مختلفة نتيجة لاستخدامهم المخدرات.

Print Friendly, PDF & Email