أخبار عاجلة

وزارة السياحة والآثار تعقد دورة استدراكية للادلاء السياحيين

بيت لحم /PNN/ ضمن خطط وزارة السياحة والآثار والهادفة الى تجديد معلومات الادلاء السياحيين حول اهم المواقع السياحية والأثرية في فلسطين وزيادة المعرفة حول التراث الثقافي الزراعي والبيئي الفلسطيني وتطوير قدرات الادلاء السياحيين وإحياء واقع التراث الثقافي الزراعي وحفظه كنوع من انواع الثبات على الارض، وبالشراكة مع نقابة أدلاء السياحة العربية عقدت وزارة السياحة والآثار دورة الاستدراكية للادلاء السياحيين وذلك بالتعاون مع معهد فلسطين للتنوع الحيوي والاستدامة ومتحف فلسطين للتاريخ الطبيعي/جامعة بيت لحم وبالشراكة مع مسار ابراهيم الخليل، وذلك بحضور اكثر من 65 دليل سياحي فلسطيني مرخص

وشملت الدورة مجموعة من المحاضرات حول التراث الثقافي الفلسطيني ودوره كهوية وطنية والتنوع الحيوي في فلسطين ومحاضرة حول مسار ابراهيم الخليل كمسار ثقافي سياحي في فلسطين و محاضرة حول اهمية التراث الثقافي الزراعي في فلسطين وتراثنا الطبيعي

وتحدث اسامة استيتة ق.أ مدير عام الإدارة العامة للخدمات السياحية عن اهمية الدورات الاستدراكية التي تعقدها وزارة السياحة والآثار بشكل دوري والتي تاتي ضمن سياسات الوزارة للنهوض بالواقع السياحي في فلسطين ورفع مستوى اداء الإدلاء السياحيين والاستمرار بسياسات تطوير كافة اجزاء القطاع السياحي الفلسطيني، وبهدف إنعاش وتجديد المعلومات للأدلاء السياحيين المرخصين حول المواقع الاثرية والتراثية وأخر المكتشفات، حيث تعتبر الدورات الاستدراكية متطلب إجباري وشرط أساسي لتجديد الترخيص السنوي للأدلاء السياحيين الفلسطينيين

واكدت استيتة على وزارة السياحية والآثار تهدف من خلال هذه الدورات الى تحسين مستوى الخدمة السياحية المقدمة للسائح وتطوير وتعزيز قدرات وتحديث معلومات الأدلاء السياحيين والذين يمثلون الواجهة السياحية الامامية لفلسطين، مؤكدا ضرورة امتلاك الادلاء السياحيين كافة المعلومات التاريخية والثقافية والسياسية والمهارات والتقنيات اللازمة امام السياح القادمين لزيارة فلسطين.

وبدورة فقد اشاد يوسف عيدة رئيس نقابة أدلاء السياحة العربية بجهود الوزارة للنهوض بالدليل السياحي، مؤكداً على ضرورة استمرار الشراكة والتعاون مع وزارة السياحة والاثار في مختلف المجالات، علاوة على ضرورة تكاتف الجهود مع جميع الشركاء ليكون الدليل هو الواجهة الامامية لفلسطين والشريك الاساسي في نقل الصورة الحقيقية لزوار فلسطين.

ويهدف مشروع التراث الثقافي البيئي في فلسطين والممول من المجلس الثقافي البريطاني الى بناء القدرة على حماية الاراضي والتراث الفلسطيني من باستخدام علم المتاحف والسياحة البيئية ومن خلال توثيق التراث المادي وغير المادي الذي يتعلق بعلاقة الانسان مع الارض والبيئة و التركيز على هذا الجانب على طول مسار ابراهيم الخليل.

وتجدر الاشارة الى ان كل من ابراهيم البندك ود.مازن قمصية والياس حنضل ورائد سعادة ود.مازن قطاطو ومحمد نجاجرة قد حاضروا بالادلاء السياحيين خلال هذه الدورة الاستدراكية

Print Friendly, PDF & Email