محمد عساف لـ”سيدتي”: أخاف من فيروز واللهجة المغاربية هي الأصعب

قبل أسابيع على إحيائه مهرجانات بعلبك الدولية استقبلنا محبوب العرب محمد عساف في محل إقامته في أحد فنادق العاصمة اللبنانية، في تمام الساعة الثانية عشرة ظهراً؛ لإجراء لقاء سريع معه حول آخر أعماله، وما الجديد الذي يحمله في جعبته.
بدأنا بسؤاله: “هل استيقظت الآن”؟!. أجاب: “لا بل استيقظت من نومي منذ الساعة الثامنة صباحاً”.

تستيقظ باكراً عكس باقي الفنانين؟
انْظُرْ، في فترة من الفترات كنت أنام كثيراً ولكن من بداية عام 2019 قمت بنظام مختلف، وقررت أن أهتم أكثر بصحتي، وأمارس الرياضة.
وما قصة هذا اللوك الجديد؟

هو فقط للتغيير؛ حيث أشعر بأنه يجب على الإنسان أن يبقى متجدداً، مثلما يحصل معي على صعيد الأغنيات.

“مكانك خالي” دفعتني إلى غناء “بصراحة”

هل اخترت أغنية “بصراحة” بسبب النجاح الكبير الذي حققته أغنية “مكانك خالي”؟
سعيد بأصداء أغنية “بصراحة” وأغنية “مكانك خالي” كان نجاحها منقطعَ النظير، والموضوع ليس فقط بعدد المشاهدات على “يوتيوب” بل نجاح الأغنية يكون من خلال مقدرة الجميع على غنائها في أي وقت من الأوقات”. وأضاف: “مكانك خالي” دفعتني إلى غناء “بصراحة”.
وتابع: “رسمنا أنا والملحن علي صابر إستراتيجية، وسيكون لدينا أعمال كثيرة ليس فقط باللهجة العراقية، وبات هناك علاقة وطيدة تجمع بيني وبينه”.

الأغنية العراقية متربعة على عرش الأغنية العربية

لماذا يتجه أغلب الفنانين إلى غناء اللهجة العراقية؟
الأغنية العراقية متربعة على عرش الأغنية العربية، وهناك كثر يستمعون إليها في بلاد الشام، واللون العراقي هو لون مميز ورائع والأغنية العراقية أصيلة وكلامها صادق، وفيها دائماً أشياء جديدة”.
وتابع: “أنا أحب التجدد بشكل دائم، ولا أغني هوية واحدة، ومن يستطِعْ أن يقوم بما أقوم به فليقدم ْما أقدمه؛ بشرط أن يعطي اللون حقه. ومحمد عساف برأيي يعطي كل لون حقه، ولأول مرة أقول هذا الكلام”.
وأضاف: “هذا ما يميزني، ولذلك أسير في هذا الطريق ولا أظن أن هناك فناناً قام بهذا الأمر من قبلي، وهذه ميزة لا يمكن لأي أحد أن يقوم بها.

هل أحببت شيرين عبد الوهاب باللهجة اللبنانية في أغنية “يا بتفكر يا بتحس” رغم اعتراض البعض عليها؟
شيرين إحساسها رائع، وأنا أتفق معك أنها لم تُجِدْ اللهجة مئة بالمئة، ولكن إحساسها لا يوصف، وفي اعتقادي شيرين أخذت اللهجة اللبنانية إليها وليس العكس، وهذا رأيي الشخصي وتربطني علاقة شخصية قوية بها، وأعلم أن الأغنية ناجحة والجمهور سعيد بها”.
برأيك عساف، ما هي أصعب لهجة عربية بالنسبة للفنان؟
اللهجة المغاربية والتي أقصد بها (التونسي، الجزائري والمغربي)، وأنا غنيت مع الشاب فضيل وهي ليست سهلة، وبالنسبة لي من أصعب اللهجات.
ما الذي جعل عساف يتميز إلى هذه الدرجة عن باقي الفنانين؟
أسمع أكثر مما أغني، وفي بعض الأحيان يجذبني لحن الأغنية، وأعتقد أنه في المستقبل التغيير في اتجاه الأغاني هو الذي سيتغير وسيكون ناجحاً بشكل أكبر.

رامي عياش من الأصوات الخرافية

ولكن هناك من عاد وقدم أغنيات قديمة مثلما فعل رامي عياش؟
رامي عياش من الأصوات الخرافية في العالم العربي من دون مجاملة، ويطرح نفسه بشكل متجدد دائماً، وهو من الأشخاص الذين أحب طريقتهم في الغناء؛ فهو مميز فعلاً.
وتابع: “هناك من يصفني بالمجنون؛ نظراً لما أقدمه، وهناك من يقول إن عساف لا هوية لديه في الغناء، وأنا أتحدى نفسي في الغناء، وأنظر إلى عساف في بداياته.
لماذا لا تقوم بتنفيذ أغنية مستوحاة من الزمن الجميل إن صح القول؟
هذه من ضمن خطتي، وتكلمت بهذا الموضوع من قبل، وبالعكس أمنيتي أن أقوم بتنفيذ ميني ألبوم من أغاني الراحل الكبير عبد الحليم حافظ، ولكن الموضوع ليس سهلاً، كما يظن البعض، وأحتاج إلى من يقف بجانبي لتنفيذه”.
هل تخاف أن يقف أحد بوجهك؟
طبعاً أخاف. فأنا شخص لا يحب المشاكل وكما يقول المثل: “امشي عدل يحتار عدوك فيه”.

أنا أقرب لعبد الحليم أكثر من فيروز

هل فكرت بالغناء للسيدة فيروز أم لا، خصوصاً بعد قرار ريما الرحباني الأخير بضرورة حصول أي شخص على إذن للغناء لها؟
ممكن أن أتعرض للانتقاد، وأنا أحبها جداً، ولكن من الممكن أن يحصل معي الكثير من الأمور، وأنا أقرب إلى عبد الحليم حافظ، والغناء لفيروز ليس سهلاً وممكن ان أُنْتَقَدَ.
وتابع: “أحد الأمور التي أحلم بها هو الغناء وتجديد أغنيات خاصة لعبد الحليم حافظ، رغم أن أغنية “مكانك خالي” غيرت الكثير من استراتيجيتي التي كنت قد وضعتها، ولكن هذا لا يعني أنني سأحصر نفسي باللهجة العراقية فقط”. وأضاف: “استمعت إلى بعض الألحان من صلاح الكردي في لبنان، واجتمعت بالمخرج جاد شويري في مقر “أنغامي”.

هل لفتك الشاعر علي المولى؟
رائع، وأسمعني صلاح كلمات بعض الأغنيات. اللافت في علي أنه لا يكرر نفسه، وأنا أتابع كل شيء، وميزتي أنني أرفض التقليد، ولا أذهب إلى المكان الذي يذهب إليه الجميع وشغلي يثبت ذلك.
أخبرنا عن تحضيراتك لمهرجانات بعلبك في لبنان؟
الله يحبني؛ كوني سأشارك في هذا المهرجان، وكنت أطمع أن أغني في لبنان، وهذه قمة سعادتي في بعلبك.
هل تتوقع أن تنال هجوماً لمشاركتك في مهرجان ضخم، وأنت لازلت في بداية مشوارك الفني؟
هناك خوف كبير، وبعلبك من أهم مهرجانات لبنان، ومجرد المشاركة به تعتبر فرصة ممتازة، ويهمني جداً لقاء الجمهور اللبناني، وفي لبنان ليس سهلاً هذا الأمر؛ كون أن هناك الكثير من الفنانين في لبنان، وسوق لبنان ليس سهلاً.
وتابع: “الليلة في بعلبك ستكون لعبد الحليم حافظ كاملة متكاملة مع المايسترو المصري هشام جابر، وسنقوم بشيء مختلف؛ حيث سنغني أغاني الأفلام التي قدمها الراحل عبد الحليم حافظ خلال مسيرته الفنية”.

بمن تربطك صداقة من الفنانين؟
ملحم زين (يجيب سريعاً).
هل بارك لك على أغنيتك؟
طبعاً وأيضاً أحلام باركت لي، وملحم ابن منزل ومؤدب وخلوق وبسيط، ويتعامل بطبيعية وتلقائي. كما تربطني علاقة جميلة بشيرين عبد الوهاب، ولكن علاقتي وطيدة أكثر بملحم.
برأيك لماذا لا نرى الفنانين على طبيعتهم؟
من هم الفنانون الذين يستمع إليهم عساف في سيارته؟ وما مصير الديو مع شيرين عبد الوهاب؟ وماذا قال عن ناصيف زيتون؟ تتابعون الإجابة قريباً في مجلة “سيدتي”.

المصدر: سيدتي.نت.

Print Friendly, PDF & Email