السلطات القبرصية: الصاروخ الذي سقط ليلا “روسي على الأرجح”

قبرص/PNN- أكد وزير خارجية شمال قبرص، قدرت أوزارسي، اليوم الإثنين، إنّ الجسم الذي انفجر الليلة الماضية هو “صاروخ روسي”.

ورجّحت وسائل إعلام إسرائيليّة أن يكون الصاروخ ناجمًا عن مضادات جويّة سورية، أطلقت أثناء التصدي لهجمات إسرائيلي على حمص ودمشق، الليلة الماضية.

وفي وقت سابق اليوم، قال مسؤول في منطقة شمال قبرص، إن جسما طائرا مجهولا، ربما كان صاروخا، تحطم شمالي العاصمة القبرصية، نيقوسيا، في ساعة مبكرة من صباح الإثنين، دون وقوع إصابات.

وقال أوزارساي في بيان على “تويتر” إنه “طبقا للمعلومات التي استقيتها من مصادرنا العسكرية، فإن سبب الحادث الذي وقع الليلة لم تكن.. طائرة مروحية أو إحدى مركباتنا المشابهة”، وتابع أن “جنودنا وشرطتنا وفرق الإطفاء يقومون بعمليات فحص في الموقع”.

وأضاف أن “النتائج الأولية تشير إلى أن هذا الجسم الذي سبب الانفجار إما طائرة تحمل متفجرات أو متفجرات مباشرة (صاروخ). الكتابة والعلامات الموجودة على الحطام ستسمح لنا بمعرفة ما حدث على وجه الدقة قريبا”.

وأوقع القصف الإسرائيلي على سورية، الليلة الماضية، 15 قتيلا بينهم 9 قتلى من العناصر المسلحة التابعة لإيران وحزب الله، كما قتل 6 مدنيين بينهم 3 أطفال، فيما سجلت 21 إصابة بصفوف المدنيين، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأحصى المرصد مقتل “تسعة مقاتلين من المسلحين الموالين لقوات النظام جراء الغارات الإسرائيلية في محيط دمشق وفي ريف حمص، بالإضافة إلى ستة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال قرب منطقة صحنايا في ريف دمشق”.

ولم يتضح، وفق المرصد، ما إذا كان مقتل المدنيين ناتجا عن “القصف الإسرائيلي أم سقوط بقايا صواريخ أو بسبب الضغط الهائل الذي تسببت به الانفجارات”. وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا أفادت في وقت سابق بمقتل أربعة مدنيين في ريف دمشق.

ولم تعلّق إسرائيل رسميًا على الغارات بعد، وعادةً ما تلتزم الصمت حيال عمليات من هذا القبيل.

Print Friendly, PDF & Email