أخبار عاجلة

ممثلو “سيباد” يطلعون على الفرص الاستثمارية في منطقة أريحا الصناعية الزراعية

أريحا /PNN- اطلع ممثلو ورجال اعمال من مجموعة دول سيباد خلال زيارة ميدانية لمنطقة أريحا الصناعية الزراعية بمرافقة وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، على الفرص الاستثمارية المتاحة في المدينة.

وأكدوا خلال لقاءات مع نظرائهم الفلسطينيين على فرص وإمكانيات إقامة شركات استثمارية بين القطاع الخاص في دول المجموعة مع نظرائهم الفلسطينيين.

وأبدوا خلال اطلاعهم على خطوط انتاج عدد من المصانع، إعجابهم بالتطور الحاصل في المدينة الصناعية والقدرات الفلسطينية في الانتاج والتصنيع.

وتأتي هذه الزيارة في اعقاب افتتاح الوزير العسيلي، “اليوم التجاري لدول سيباد” في مدينة أريحا، اليوم الأربعاء، على هامش فعاليات النسخة الرابعة من مؤتمر سيباد للتعاون بين دول شرق آسيا من أجل التنمية الفلسطينية، الذي تستضيفه فلسطين للمرة الأولى، وتفتتح أعماله رسميا في مدينة رام الله غدا الخميس.

ورحب العسيلي بالوفد، وأشاد بزيارته لرؤية التطور الحاصل في المدينة الصناعية الزراعية، مثمنا دعم الحكومة اليابانية المتواصل لفلسطين، لافتا الى إنجازات المرحلة الأولى والتحضيرات التي يتم العمل عليها للشروع بتنفيذ المرحلة الثانية على مساحة 615 دونما، حيث تم الانتهاء من تسوية 100 دونم منها نهاية العام الماضي.

من جانبه قدم الرئيس التنفيذي لهيئة المدن والمناطق الصناعية علي شعث شرحا مفصلا عن منتجات المدينة الصناعية الزراعية، موضحا أنه تم توقيع 32 اتفاقية إيجار في المرحلة الأولى ومن بينها 15 مصنعا حاصلا على رخصة تشغيل.

ومن الجدير بالذكر أن مبادرة “سيباد” هي مبادرة اطلقتها الحكومة اليابانية بالتعاون مع دول شرق آسيا والبنك الاسلامي للتنمية لتنسيق الجهود الرامية الى دعم فلسطين في مساعيها لبناء القدرات.

وتعتبر هذه المبادرة آلية تنسيقية لتقسيم العمل ما بين تلك الدول المشاركة في المبادرة، لهدف دعم العملية التطويرية الفلسطينية وبناء مؤسساتها وصولا الى بناء الدولة.

والدول المنضوية في سيباد هي 8: اليابان، وأندونيسيا، وماليزيا، وتايلند، وسنغافورة، وفيتنام، وسلطنة بروناي، وفلسطين، فيما تتمثل الدول والمنظمات المراقبة في: كوريا الجنوبية، ومصر، والأردن، ومكتب الرباعية الدولية، وبالشراكة مع مؤسسات البنك الدولي، ووكالة “الأونروا”، والبنك الإسلامي للتنمية.

وفي ختام الجولة تمت زيارة عدد من المصانع العاملة، ومنها مصنع “بالوليا” للمستخلصات العشبية، ومصنع “صبا بيوتي” لإنتاج الصابون، ومصنع كيو فاين لإنتاج المواد الغذائية.

Print Friendly, PDF & Email