أخبار عاجلة

بيرتس يلمح لتحالف برئاسة باراك وزيادة مقعدين بأصوات العرب

بيت لحم/PNN- ألمح رئيس حزب العمل الإسرائيلي، عمير بيرتس، اليوم الخميس، إلى أنه قد يوافق على أن يكون المرشح الثاني في قائمة برئاسة رئيس الحكومة الاسرائيلية الأسبق، إيهود باراك، وتخوض انتخابات الكنيست المقبلة، في 17 أيلول/سبتمبر المقبل. ويأتي ذلك بعد يومين من انتخاب بيرتس رئيسا لحزب العمل.

وقال بيرتس للقناة 12 التلفزيونية إنه “سأدرس أي خطوة ستكون لمصلحة الدولة، وتنشئ احتمالا لبناء كتلة كبيرة لتغيير حكومة نتنياهو. وتشكيل كتلة وفتح إمكانية لتشكيل ائتلاف مع جهات أخرى هي مهمتي الأساسية. وما يهمني هو كيف يتم بناء بديل انتخابي وأيديولوجي. وينبغي أن يسير هذان الأمران معا”.

وكان بيرتس قال أمس إنه أجرى محادثات في الأيام الأخيرة مع معظم قادة الأحزاب، وبينها “كاحول لافان” والأحزاب الحريدية وميرتس والقائمة المشتركة و”غيشر” برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس، ومع باراك أيضا. وأضاف أنه “مستعد للتحدث مع جميع الجهات الموجودة داخل خريطة أحزاب الوسط التي بإمكانها أن تأتي معنا لحملة مشتركة”.

وأظهر استطلاع نشرته القناة 12 أمس، أن حزب العمل سيحصل على 8 مقاعد بينما لن يتجاوز حزب باراك نسبة الحسم، لكن استطلاعا نشرته القناة 13، أمس أيضا، أظهر أن حزب العمل سيحصل على 7 مقاعد وحزب باراك على 6 مقاعد.

وعبر بيرتس، في تصريحاته، عن أمله بزيادة قوة حزب العمل بشكل كبير في الانتخابات القريبة، وقال إن ناخبين كثيرين صوتوا لأحزاب أخرى “يشعرون أنهم شركاء في المس بحزب العمل وينظرون إلى الانتخابات المقبلة على أنها فرصة لرفع الحزب مجددا”. وتوقع أن يرتفع تمثيل حزبه في الانتخابات المقبلة بأربعة مقاعد على الأقل، بعد حصوله على 6 مقاعد في الانتخابات الأخيرة.

وتبين أن بيرتس يعتمد على المواطنين العرب في زيادة تمثيل حزب العمل في الكنيست، معتبرا أن المواطنين العرب من كافة الطوائف هم “حلفاؤنا، وأعتزم الحصول على مقعدين على الأقل من السكان الذين لم يصوتوا في الانتخابات لأنه لم يكن هناك من يمكن أن يصوتوا له”.

المصدر: عرب 48.

Print Friendly, PDF & Email