أخبار عاجلة

واللا : اسرائيل تسعى لاتخاذ خطوات لتقوية الاقتصاد الفلسطيني كخطوة لمنع التصعيد بالضفة

بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/ نشر موقع واللا العبري اليوم الجمعة على موقعه الالكتروني تقريرا قال فيه ان اسرائيل تسعى للحفاظ على وضع اقتصادي مستقر في الضفة الغربية وانها تقوم باجراءات وخطوات من اجل تحقيق ذلك.

وبحسب التقرير فانه وعلى الرغم من ان الظاهر هو وجود توتر وامكانية لتدهور الاوضاع الامنية في قطاع غزة في ظل استمرار التهديدات بين حماس واسرائيل الى جانب ان الصراع السياسي ما زال قائما في الاوساك الفلسطينية في اليوم الذي سيلي ابو مازن الا ان المؤسسة الامنية تعتقد ان الخطر بالتدهور في الضفة الغربية هو الاعلى والاخطر ولذلك فهي تسعى لتحقيق استقرار هناك من خلال الاقتصاد وبهذا الاطار تسعى لعقد لقاءات مع رجال الاعمال الفلسطينين.

واضاف واللا ان الرئيس ابو مازن يعارض السير باتجاه تصعيد امني ميداني وهو ما ظهر بشكل واضح عقب تبادل اطلاق النار بين جيش الاحتلال وقوات الامن الوقائي في نابلس حيث اعطى الرئيس الفلسطيني اوامره بالتهدئة وعدم التصعيد في التصريحات واكد اهمية التهدئة وتجاوز ما جرى من خلال الحوار.

وقال الموقع ان الرئيس الفلسطيني البالغ من العمر 84 عاما  أصدر تعليمات بتهدئة المنطقة وعدم الرد حيث يتراوح المبدأ التوجيهي لأبو مازن بين رغبته في التذكير برحيله باعتباره “آخر وطني فلسطيني” لم يضر بالمبادئ والثوابت الوطنية لشعبه ، والنهج العملي لمواصلة تطوير الاقتصاد الفلسطيني والحفاظ على الاستقرار الأمني ​​رغم التوترات الأمنية مع الحكومة الإسرائيلية.

في المقابل اشار الموقع الى ان قيادة الجيش في اسرائيل من طرفها تسعى للحفاظ على الهدوء من خلال اتخاذ خطوات لتطوير الاقتصاد وفقًا لتعليمات القيادة السياسية ، مع المراقبة المستمرة لرئيس الوزراء ووزير الجيش بنيامين نتنياهو ، تعمل مؤسسة الدفاع على تعزيز الاقتصاد في الضفة الغربية من أجل دعم الاستقرار وخلق ثمن للخسارة في الشارع الفلسطيني في حالة حرب الخلافة.

وقال الموقع في تقريره في العامين الماضيين ، زادت اسرائيل عدد العمال الفلسطينيين في إسرائيل زيادة كبيرة و بعد الزيادة ، قام منسق الأنشطة الحكومية في المناطق ، اللواء كامل أبو ركن ، بتجديد معبري قلنديا وراحيل 300 وإضافة تكنولوجيات ذكية وقياسات حيوية تقصر أوقات الانتقال من ساعات طويلة إلى دقائق.

كما اعلن الموقع ان المؤسسة الأمنية تخطط لتجديد ممرات إضافية ، في حين أن فكرة إضفاء الطابع المدني على المعابر في محيط القدس الذي يديره جيش الاحتلال الإسرائيلي وشرطة حرس الحدود تسير ببطء ، ويرجع ذلك أساسًا إلى نقص الميزانية.

وفي الوقت نفسه علم موقع واللا التقى رئيس الأركان ، الفريق أوليف كوتشافي سراً مع رجال اعمال فلسطينين ودعاهم لحضور المؤتمر الاقتصادي في البحرين لكنهم جميعا رفضوا المشاركة واعلنوا التزامه بموقف السلطة الفلسطينية والقيادة الفلسطينية.

و أوضحت المصادر أن كوتشافي يُظهر اهتمامًا كبيرًا بما يجري في الوضع المدني – الاقتصادي الفلسطيني ، ويفحص أساليب العمل الأخرى كوسيلة لتهدئة المنطقة من خلال تعزيز الاقتصاد.

Print Friendly, PDF & Email