انطلاق حملة «شواطئ نظيفة» في المغرب تزامناً مع بدء موسم الاصطياف

الرباط/PNN- تزامناً مع انطلاق موسم الاصطياف، تستعد مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة لإطلاق الدورة 20 من شواطئ نظيفة، في 63 جماعة حضرية في كافة أنحاء المغرب، لتعريف المواطنين بظاهرة التلوث البلاستيكي، وحثّهم على التقليل من استعمالها.

وتقول المؤسسة إن شواطئ المغرب تتلقى خلال كل صيف أكثر من 100 مليون زيارة، ما يجعل الحفاظ على نظافتها خلال موسم الاصطياف تحدياً يواجهه برنامج شواطئ نظيفة لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة منذ 20 سنة.

ويستفيد أكثر من مئة شاطئ هي الأكثر ارتياداً في البلاد من هذه العملية المهمة لنظافة وحماية الساحل، حيث تنخرط 63 جماعة ترابية بدعم من المديرية العامة للجماعات المحلية، و27 شريكاً اقتصادياً، وأكثر من مئة جمعية محلية لما يقارب ثلاثة أشهر من أجل توعية المصطافين.

وتأتي عملية شواطئ نظيفة هذه السنة تحت شعار محاربة التلوث البلاستيكي، وهو الذي يثير قلق المجتمع الدولي في الوقت الراهن، نظراً للمستوى المرتفع الذي بلغه.

وعلاوة على ذلك، فإن حوالي 350 مليون طن من المواد البلاستيكية، التي يتم إنتاجها سنوياً، لا يتم تدويرها، وينتهي بها الأمر في المحيطات، ما دفع إلى الحديث اليوم عن قارة سابعة في إشارة إلى الكميات الكبيرة من البلاستيك العالقة في المحيطات.

سيتم تنفيذ برنامج شواطئ نظيفة على ثلاث مراحل، وستتم المرحلة الأولى تحت شعار «جميعاً من أجل تقليص النفايات البلاستيكية بـ10 أطنان في كل شاطئ»، خلال الموسم الصيفي، إذ سيحتضن كل شاطئ أنشطة تستهدف المصطافين، خصوصاً الأطفال.

وستركز المرحلة الثانية من البرنامج على دعوة المصطافين إلى قضاء يوم كامل على الشواطئ دون استخدام الأكياس البلاستيكية.

أما المرحلة الثالثة والأخيرة من البرنامج، فتتضمن المشاركة في برنامج الشواطئ النظيفة في يوم النظافة العالمي.

Print Friendly, PDF & Email