مستوطنون يستولون على منزل بالقدس ويقتحمون الأقصى

استولت مجموعة من المستوطنين صباح اليوم الإثنين، على منزل في حي الصوانة بالقدس المحتلة، فيما اقتحم عشرات المستوطنين ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال.

وقال شهود عيان إن مجموعة مستوطنين، بحماية شرطة الاحتلال، استولت على عمارة تتكون من ستة شقق سكنية، يعود لعائلة إيهاب المحضر. وتقع العمارة السكنية بالقرب من مستوطنة “أورت” المقامة على أراضي المقدسيين.

وأوضح أمين سر حركة فتح في منطقة الطور، سليمان الصياد، أن عقار حي الصوانة الذي جرى السيطرة عليه من المستوطنين صباح اليوم، تم بيعه وتسريبه قبل نحو 8 سنوات.

ولفت الصياد أن العقار تم بيعه من قبل صاحبه إلى رجل أعمال روسي قبل أكثر من 8 سنوات، والذي قام بدوره ببيع العقار ونقله إلى الجمعية الاستيطانية “عطيرت كوهانيم”.

وفي سياق متصل، اقتحم عشرات المستوطنين ساحات المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وأفاد مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فراس الديس، بأن 50 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم.

وواصلت شرطة الاحتلال المتمركزة على أبواب الأقصى التضييق على دخول الفلسطينيين للمسجد الأقصى، واحتجزت بعض هوياتهم الشخصية قبيل الدخول إليه.

إلى ذلك، أبعدت شرطة الاحتلال، صباح اليوم، ثلاثة شبان عن المسجد الأقصى لمدة أسبوعين.

وشمل قرار الإبعاد الشبان: أحمد الشاويش، وإبراهيم النتشة، وأحمد ركن، إذ اعتقلت شرطة الاحتلال الشبان الثلاثة مساء أمس الأحد، عقب اقتحام مصلى باب الرحمة داخل المسجد الأقصى.

Print Friendly, PDF & Email