أخبار عاجلة

إيران تتجاوز حد 4.5% بتخصيب اليورانيوم وأوروبا تطالبها بالتوقف

أعلنت إيران، اليوم الإثنين، أنها بدأت إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 4,5% على الأقل، وهو مستوى يحظره الاتفاق الدولي حول برنامجها النووي المبرم عام 2015، فيما دعا الاتحاد الأوروبي طهران إلى “وقف” أنشطتها النووية.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، قوله إن “درجة نقاء اليورانيوم(المخصب) الذي تنتجه (إيران) وصلت هذا الصباح إلى نسبة 4,5%”.

وبحسب الوكالة قال كمالوندي أيضا إن “إيران تجاوزت حد 4,5% في تخصيب اليورانيوم”. وأضاف أن “درجة النقاء هذه كافية تماماً لتلبية احتياجات البلاد من الوقود لمحطتها النووية”.

ودعا الاتحاد الأوروبي إيران إلى “وقف” كل أنشطتها لتخصيب اليورانيوم المخالفة لالتزاماتها الواردة في الاتفاق المبرم مع القوى الكبرى حول ملفها النووي.

وقالت الناطقة باسم الدبلوماسية الأوروبية، مايا كوسيانسيتش، “نحض إيران بقوة على وقف أنشطتها التي تتعارض مع التزاماتها الواردة في إطار الاتفاق النووي والعودة عنها”، مضيفة أن الاتحاد الاوروبي “قلق جدا” إزاء ما أعلنته إيران في نهاية الأسبوع.

وأكدت المتحدثة خلال مؤتمر صحافي يومي للمفوضية الأوروبية في بروكسل، أن هذه الدعوة الأوروبية تتضمن “الكف عن إنتاج اليورانيوم المخصب بأعلى من حد 3,67% المنصوص عليه في الاتفاق النووي الإيراني”.

وقالت كوسيانسيتش أن الاتحاد الأوروبي “على تواصل” مع أطراف أخرى موقعة على الاتفاق النووي بدون أن تعطي مزيدا من التفاصيل. وأشارت إلى أن الاتفاق يتضمن ترتيبات، خصوصا آلية لتسوية النزاعات.

وحذر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، من أن تخصيب إيران لليورانيوم بمستويات محظورة سيترتب عليه “المزيد من العزل والعقوبات بحقها”.

ونددت الدولة الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق (بريطانيا، فرنسا، ألمانيا) أيضا بإجراء إيران الأخير.

وحضت كل من لندن وبرلين في بيانين منفصلين طهران على العودة عن قرارها، فيما أعربت باريس من جهتها عن “قلقها الشديد” من القرار الإيراني وطلبت من طهران الكف عن أي نشاط “لا يتوافق” مع الاتفاق.

ووفق مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي، فإن إيران بحاجة إلى يورانيوم مخصب بنسبة 5% حتى تتمكن من تلبية احتياجات “أنشطتها (النووية)السلمية” وتحديدا تغذية محطتها النووية الوحيدة لتوليد الطاقة الكهربائية، بالوقود.

ويبقى هذا المستوى أدنى بكثير من نسبة الـ90% اللازمة لصناعة قنبلة ذرية.

Print Friendly, PDF & Email