الرجوب يبحث مع السفير الروسي آخر التطورات على الساحة الفلسطينية

رام الله/PNN- بحث اللواء جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح مع سفير روسيا الاتحادية لدى فلسطين غوتشا بواتشيدزه، اليوم في مدينة رام الله، آخر المستجدات السياسية والتطورات على الساحة السياسية الفلسطينية، كما هنأ الرجوب السفير بواتشيدزه لمناسبة استلام مهامه سفيرا لروسيا في فلسطين.

وأشاد الرجوب بالمواقف الروسية التاريخية الداعمة للحقوق الثابتة والشرعية للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في اقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحق العودة للاجئين وحق تقرير المصير.

كما أكد الرجوب أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة صعبة للغاية خاصة في ظل الحديث المتواصل عما تسمى بصفقة القرن الهادفة إلى تصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية، وإنجاز تسوية إقليمية على حساب القضية، مستعرضا الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي الثابت برفض الصفقة ومؤكدا على أن السلام والازدهار لا يمكن تحقيقهما إلا بإنهاء الاحتلال وسرقته لمواردنا.

كما أكد على الموقف الفلسطيني المتمثل بأن القضية الفلسطينية هي سياسية بامتياز وأنه بدون أي أفق سياسي فان أي حل اقتصادي سيكون بلا قيمة.

وقال: اتضح للجميع بأنه لا يمكن تجاوز الشرعية الفلسطينية والقرار الوطني، وأن مصير جميع المؤامرات والصفقات المشبوهة الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية الفشل والاندثار.

من جانبه أكد السفير بواتشيدزه على الموقف الروسي الثابت بأن تحقيق التسوية الشاملة والعادلة لا يمكن أن تتم إلا من خلال استعادة الشعب الفلسطيني لجميع حقوقه المشروعة المنصوص عليها في مختلف قرارات الشرعية الدولية، وعلى رأسها الحق في إقامة دولته المُستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد بواتشيدزه على ضرورة العمل على انهاء الانقسام وإنجاز ملف المصالة للوقوف بوجه التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email