ابو عليا لـPNN : اللجان الشعبية بالمخيمات تؤكد دعمها للرئيس وتثمن حرص القيادة على تحسين الواقع فيها رغم الازمة المالية

رام الله /PNN / عبرت اللجان الشعبية للخدمات في مخيمات المحافظات الشمالية عن دعمها المطلق لمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها بيت السرعية الوطنية وعلى راسها الرئيس محمود عباس و الحكومة الفلسطينية ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج الذين يقفون جميعا في وجه المؤامرات الصهيو امريكية الرامية لتذويب الحقوق الوطنية الفلسطينية وعلى راسها حق العودة والقدس والحدود والاسرى.

جاء ذلك على لسان عضو المكتب التنفيذي للجان الشعبية في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين محمد طه ابو عليا عقب لقاء اعضاء المكتب مع وزير المالية الفلسطيني الدكتور شكري بشارة حيث تم خلال اللقاء مناقشة جملة من القضايا ومشاريع الدعم التي تهم المخيمات حيث اكد وزير المالية على ايلاء الحكومة الفلسطينية كل الاهتمام لقضايا واوضاع المخيمات الفلسطينية

واكد ابو عليا على تقدير وشكر اللجان الشعبية للاجئين في كافة محافظات الوطن للرئيس محمود عباس واللواء ماجد فرج على متابعتهم واهتمامهم بتطوير وتحسين واقع المخيمات الفلسطينية من خلال رفدها بالمشاريع والاحتياجات الضرورية على الرغم من الازمة السياسية والاقتصادية التي تعاني منها فلسطين بفعل الحصار الاسرائيلي والامريكي على القيادة والشعب الفلسطيني

كما اكد ابو عليا وقوف ودعم المكتب التنفيذي واللجان السعبية والمؤسسات الشعبية واهالي المخيمات للرئيس ابو مازن في وجه كل المؤامرات السياسية التي تقودها الادارة الامريكية الولايات من اجل تصفية القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة التي نصت عليها كافة القوانين والمواثيق الدولية كما اكدوا على رفضهم للاجراءات العنصرية التي تنفذها حكومة الاحتلال الاسرائيلي وعلى راسها المتطرف بنيامين نتنياهو والتي كان اخرها خصم عائدات الضرائب الفلسطينية في محاولة للضغط على القيادة الفلسطينية

واوضح ابو عليا ان المؤامرة الامريكية التي تتمثل بما يعرف بصفقة القرن و الممارسات الاسرائيلية باحتجاز العائدات الضريبية ستفشل كما فشلت ورشة البحرين الاقتصادية في ظل المواقف الصلبة الفلسطينية والتي تحظى بدعم جماهير الشعب الفلسطيني بشكل عام وجموع اللاجئين بشكل خاص

وثمن ابو عليا موقف الرئيس عباس والحكومة واللواء فرج الذين اقروا بصرف مستحقات واحتياجات اللجان الشعبية بشكل تدريجي اعتبارا من يوم الاحد وبما يتناسب مع الوضع المالي للسلطة والحكومة في اطار حرص القيادة على تعزيز واقع المخيمات الفلسطينية سيما وان المخيمات تعاني من اوضاع اقتصادية صعبة حتى قبل الازمة المالية الحالية التي تعاني منها الحكومة جراء سرقة اسرائيل للاموال الفلسطينية.

وشكر ابو عليا باسمه واسم اللجان الشعبية بالمخيمات وزير المالية الفلسطيني على تواجبه وحرصه على التواصل مع المكتب التنفيذي للجان الشعبية حيث تجلى طلك الحرص من موافقته على صرف المستحقات المالية للجان الشعبية للمخيمات حتى لا تزداد الاوضاع سوءا بسبب الازمة المالية.
.
كما اعربت اللجان الشعبية في المخيمات عن رفضها المطلق لحملات مشبوهة تستهدف القيادة الفلسطينية مشددة على ان كل من يقف ضد القيادة الفلسطينية ومواقفها الحالية الرافضة للصغوط والتي تتحدى المؤامرات هي مواقف مشيوهة وسيلعن التاريخ مطلقيها.
وعبر أعضاء المكتب التنفيذي ودائرة شؤون اللاجئين ولجان المخيمات الشعبية عن ارتياحهم لنتائج هذا اللقاء وايجابيات النقاش مع طاقم وزارة المالية والوزير شكري بشارة، واعتبروه خطوة هامة على طريق تخفيف معاناة سكان المخيمات ودعم صمودها
من جانبة اكد وزير المالية الدكتور شكري بشارة العمل بتوجيهات الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية بدعم صمود المخيمات وتخفيف المعاناة اليومية على سكانها ووضعها في اولويات الصرف مع الاسرى والشهداء كونها المناطق الاكثر فقرا وتهميشا في الوطن .
وقد أصدر الوزير بشارة تعليماته لطاقم العمل في الوزارة باعتبار المخيمات الفلسطينية مناطق منكوبة ومساعدتها بالامكانيات المتاحة والمتوفرة لدى خزينة السلطة الوطنية الفلسطينية .

 

Print Friendly, PDF & Email