مباشر

رأيك في هذه المشاهد حول اعتداء الاحتلال وجنوده على المصلين في خيمة الاحتجاج على قرار هدم مباني وادي الحمص

Publiée par PNN Network sur Jeudi 11 juillet 2019

شاهد PNN فيديو .. كيف هاجم الاحتلال المصلين الفلسطينين بوحشية لاجبارهم على ترك خيمة التضامن في وادي الحمص بالقدس

بيت لحم /PNN/ تعكس تصرفات هذا الضابط الاحتلالي وجنوده والذين قاموا بمهاجمة مصلين عزل وضعوا ثقتهم بين يدي المولى مستوى العنصرية المرتفع في اوساط دولة الاحتلال الذين لم يترددوا للحظة بمحاولات متكررة لهدم خيمة الاعتصام التي اقيمت للتعبير عن رفض الشعب الفلسطيني لقرار الاحتلال هدم مباني سكنية بمنطقة وادي الحمص الواقعة على حدود بيت لحم والقدس

وقال الشيخ عبد المجيد عطا مفتي بيت لحم الذي ام بالمصلين في محاولة منه للايصال رسالة المتحتجين اكد لPNN ان هذه التصرفات تعكس حجم البربرية والهمجية لجيش الاحتلال الذي حاول منعهم من التواجد بالمنطقة للتعبير عن تمسكهم بارضهم من خلال مهاجمتهم بقنابل الغاز والصوت حيث يعكس هذا التصرف مدى الحقد والعنصرية التي يتربى عليها جيش الاحتلال

واضاف مفتي بيت لحم ان الاحتلال يحاول بهذه الاعتداءات واللممارسات الهمجية اقتلاع الفلسطينين من ارضهم لكنه فشل وسيفشل من تحقيق اهدافه لان من يواصل صلاته تحت الرصاص وقنابل الغاز والصوت يملك ارادة قوية نابعة من ايمانه بان هذه ارضه وقد وهبها له الله وسيدافع عنها بكل ما اوتي من قوة .

وعلى الرغم من محاولات الاحتلال منع المتظاهرين من الصلاة من خلال سعيهم لهدم الخيمة الاحتجاجية الا ان المشاركين بالفعالية المناهضة لمخططات الهدم تواصلت لفترة من الوقت حتى قيام جنود الاحتلال بمهاجمتها بوحشية

وقال حسن بريجية مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم في حديث مع PNN ان هذه الارض ارض فلسطينية وهي ضمن الاراضي المصنفة A حتى وفق اتفاق اوسلو ولا يحق للاحتلال ان يكون هناك ولا يحق له ممارسة عدوانه وهمجيته على مواطنين عزل يؤدون الصلاة مشيرا الى ان هذه الممارسات تعكس حقيقة الروح العنصرية التي يتمتع بها جنود الاحتلال ومن ارسلهم.

واكد بريجية ان هذه المنطقة منطقة فلسطينية خالصة ولا يحق للاحتلال ان يمارس اعتداءاته على هذه المنطقة التي تتبع للسلطة الفلسطينية مشيرا الى انه قام بالاستيلاء عليها بقوة السلاح وبحجة دواعي امنية عام 2005 من اجل الفصل بين محافظتي بيت لحم والقدس لحجج واهية.

هذا وكانت فعاليات رسمية وشعبية وفصائلية قد دعت لاقامة الخيمة للتعبير عن رفض الشعب الفلسطيني لمحاولات الاحتلال اقتلاع الفلسطينين من اراضيهم عبر سياسة هدم المنازل مؤكدين ان هذه الفعاليات ستتواصل.

مباشر

رأيك في هذه المشاهد حول اعتداء الاحتلال وجنوده على المصلين في خيمة الاحتجاج على قرار هدم مباني وادي الحمص

Publiée par PNN Network sur Jeudi 11 juillet 2019

وقال ابراهيم مبارك امين سر حركة فتح بمنطقة دار صلاح والخاص في حديث مع شبكة PNN ان هذه الوقفة ونصب الخيمة التي يحاول الاحتلال هدمها هي عبارة عن فعالية سلمية وخطوة احتجاجية على تهديدات الاحتلال بهدم مباني سكنية للمواطنين الفلسطينين في منطقة وادي الحمص الواقعة بين بيت لحم والقدس.

واكد مبارك ان شعبنا الفلسطيني سيواصل فعاليات ونضاله ضد ممارسات الاحتلال الاسرائيلي وسيواصل تضامنه مع سكان بنايات وادي حلوة المهددة من خلال فعاليات تضامنية سلمية لفضح ممارسات الاحتلال الاسرائيلي الهمجية مضيفا ان اعتداء الاحتلال على مصلين عزل يعكس شكل وحقيقة هذا الجيش الاحتلالي ودولته القمعية العنصرية.

تشكل هذه الصور ادلة واضحة ضد جيش الاحتلال الاسرائيلي وجرائمه بحق الفلسطينين المصلين في انتهاك واضح للشرائع الدولية التي تكفل حرية العبادة باي مكان مما يستدعي توثيق هذا الانتهاك لفضح مستوى العنصرية لهذه الدولة.

Print Friendly, PDF & Email